مجلة البلاد الإلكترونية

الهيئة الإدارية للتجمع: "لإقالة حاكم مصرف لبنان رياض سلامة وإحالته إلى القضاء للتحقيق معه في كل ما نسب إليه ومعرفة كيف تم تهريب الأموال وكيف سهل هذا الأمر ومن استفاد منه".

العدد رقم 343 التاريخ: 2022-07-01

سلطة السكان والهجرة تقلص إجراءات التجنيس لسكان شرقي القدس

بدأت سلطة السكان والهجرة في إسرائيل بتنفيذ خطة لتقصير وقت الانتظار للحصول على الجنسية لسكان شرقي القدس.

فبحسب الخطة التي اعدتها السلطة فانه حتى نهاية هذا العام سيتم تقصير فترة الانتظار لمعالجة طلبات تجنيس الفلسطينيين من القدس، إلى سنة واحدة فقط مقابل ست سنوات في الوقت الراهن.

إضافة إلى ذلك، تعمل السلطة على تفعيل موقع انترنت خاص لاستيعاب طلبات الحصول على الجنسية. ويقدر الكثيرين في شرقي القدس، أنه إذا تم تقصير فترة الانتظار حقا بصورة جوهرية فان هذا الامر سيؤدي إلى ارتفاع حاد في عدد الفلسطينيين الذين سيطلبون الحصول على الجنسية الإسرائيلية.

تقريبا خمسة وتسعون في المئة من سكان شرقي القدس ليسوا مواطنين إسرائيليين، على الرغم من أنهم يعيشون في منطقة تم ضمها إلى إسرائيل في العام 1967. وبعد الضم فوراً قرّرَتْ الحكومة الإسرائيلية حينها أن سكّان شرقيِّ القدس سيحصلون على مكانة مقيم دائم فقط. وبحسب هذه المكانة يحق لهم العمل والحصول على الحقوق الاجتماعية من إسرائيل. ولكن لا يحق لهم التصويت للكنيست. كذلك مكانة المقيم تثقل جداً على من يريد الخروج إلى الخارج. والأهم من ذلك هو أنه يمكن سحب هذه المكانة.

في العقد الأخير تمّ تحطيم الجدارِ الاجتماعيّ في شرقيّ القدس، الذي كان ينظر بشكلٍ سلبيٍّ انتقاديٍّ لتقديم طلب الحصول على الجنسية الإسرائيلية، وبدأ عدد الطلبات في الارتفاع. في السنوات الأخيرة تم تقديم كمعدل وسطي ألف طلب كل سنة، لكن سلطة السكان والهجرة وضعت عوائق كثيرة أمام الطالبين. الدور لفتح الملف فقط استمر ثلاث سنوات. إضافة إلى ذلك عدد كبير من الطالبين رفضوا بذرائع مختلفة. من بينها عدم اثبات أن مركز حياتهم في القدس، عدم معرفة اللغة العبرية، نقص الوثائق وعلاقة مع السجناء الأمنيين.

في السنة الأخيرة تم توجيه انتقادات شديدة إلى سلطة السكان بسبب الصف الطويل والشروط الصعبة في مكتب شرقي القدس. الوقوف في الصف استمر ساعات طويلة في ظروف قاسية، وبعد ذلك اضطر طالبي الخدمة إلى مواجهة بيروقراطية متعبة. من بين هذه الأمور قدم التماس لمحكمة العدل العليا ضد سلطة السكان والهجرة وأجريت نقاشات في لجنة الداخلية في الكنيست. في الرد على الالتماس، تعهدت السلطة بتحسين الوضع في المكتب والتسهيل في الدور.

وخلال زيارة للمكتب التابع للسلطة، في الاسبوع الماضي، أشارت مديرة المكتب حجيت تسور إلى التحسينات التي أدخلت، من بينها فتح فرع جديد لمكتب السكان في حاجز قلندية في شمالي القدس. في المكتب الجديد سيتم تشغيل ثمانية مكاتب لتقديم الخدمات إضافة إلى الـ 12 التي تعمل في المكتب الآن. 12 مكتباً آخر ستفتح في الأشهر القريبة في المبنى الجديد للتأمين الوطني في شرقي المدينة. إضافة إلى ذلك، تمكن وزارة الداخلية للمرة الأولى سكان شرقي القدس من الحصول على جزء من الخدمات في مكاتب غربي المدينة.

من بين أمور أخرى، تعهدت سلطة السكان للمحكمة العليا بالعمل على تقليص دراماتيكي للدور من أجل الحصول على الجنسية. حسب التعهد، حتى نهاية شهر نيسان القادم سيتم معالجة كل الطلبات التي قدمت في العام 2016، وحتى نهاية شهر تموز القادم ستعالج كل الطلبات التي قدمت في 2017، وحتى نهاية السنة كل الطلبات التي قدمت في 2018. حسب خطة العمل كل الطلبات التي قدمت منذ بداية 2019 ستعالج خلال العام 2020. عدد من الطلبات التي قدمت هذه السنة لا تعتبر اشكالية في المعالجة.

في السنوات الخمسة الأخيرة قدم 4908 طلبات، من بينها عولج 54%، و50% من الطلبات تمت الموافقة عليها. حسب تقدير كل الجهات التي تتعامل مع هذا الأمر، فلسطينيون كثيرون من شرقي القدس يرتدعون الآن عن البدء في العملية بسبب طول الفترة الزمنية والصعوبات الكثيرة في الطريق. "عندما اقول للناس إن هذا يستغرق 5 – 6 سنوات، يرفعون أيديهم"، قال المحامي امنون مزار، الذي يعالج طلبات الحصول على الجنسية. مزار مقتنع بأنه إذا أدرك الفلسطينيون في المدينة أن زمن الانتظار سيقصر هذه السنة فسيزيد بشكل كبير عدد طالبي الحصول على الجنسية. "عندما يتحول هذا إلى أمر منظور فهذا سيزيد عدد الطلبات بلا شك"، قال مزار. أيضاً أسامة أبو خلف، أحد سكان كفر عقب الذي قدم طلب للحصول على الجنسية يوافق على ذلك "أعتقد أنه إذا رأى الناس أنهم يحصلون على إجابات فهم سيتدفقون بجموعهم".

حسب أقوال روعي كوهين، مساعد مدير عام سلطة السكان، "هناك قرار بتحويل هذا المكتب إلى مكتب يشبه كل المكاتب الأخرى. الأمر الذي يعني استثمار، تفكير جديد". مديرة المكتب تسور تعتقد بأنه "نحن في انعطافة، لقد تجاوزنا الكارثة الكبرى". كلاهما يرفض الادعاءات بأن الدور كان مقصوداً من أجل منع سكان شرقي القدس من التجنس. "نحن نعمل فقط حسب القانون، لم نتلق في أي يوم توجيه آخر"، قالت تسور.

 وعلى الرغم من التفاؤل الذي أبدته مديرة المكتب، فإن الدور للتجنيس ما زال طويل جداً. وقد طلب مزار تحديد دور لزبون يريد البدء في العملية. التطبيق حدد له موعد في شهر آب 2022. تسور تقول إن الدور الطويل ينبع من أشخاص سجلوا عشرات المواعيد ويقومون ببيعها، وتقدر أنه قريباً ستبدأ الأدوار بالقصر.

صحيفة هآرتس -  نير حسون

ترجمة وإعداد: حسن سليمان

 

إخترنا لكم من العدد