مجلة البلاد الإلكترونية

أيُّ اعتداءٍ على الجمهورية الإسلامية الإيرانية سيعتبر اعتداءً على محور المقاومة بكامله

العدد رقم 197 التاريخ: 2019-09-13

عبرة الكلمات

غسان عبد الله

 

غياب

ضحكتُكَ التي تركتَها هنا.. تسللت من بين أضلعي فوق صدري التّعِبِ.. وحلقت.. تسلقت الجبال صخرةً على إثر صخرةٍ.. وصارت سحابة بيضاء مرصعة بزهرها الأحمر.. لما أعياها التيه.. حطت ضحكتُكَ على جبيني الرَّطبِ.

نجومٌ لا تضيء

لكي نكْبُرَ.. هناكَ مئاتُ الطرقِ.. إلا أن أكثرَها شعبيةً هي السفرْ.. فوضَّبْنا أحلامَنا.. وبضعَ سنينٍ عتيقة.. واتجهنا نحو شطِّ الأمان.. وهناك أغرتنا عباراتُ الترحيبِ الزرقاءُ المصلوبةُ على اللافتات.. أضاعَنا الطريقُ.. وانفرطَ عُقْدُ الأخطاء.. وخَبَا الفجرُ مشدوهاً كئيباً.. وعربَدَ الشقاءُ فتيِّاً لاهثاً.. ليغمِسَ أرواحنا الحُبلى بالأماني في نقيعِِ البؤس.. هذا هو أولُ درسٍ مجانيٍّ تقدِّمُهُ لكَ الأيامُ اللدنة..

ظلامُ السنين

كانَ حظُّنا سيئاً.. لقد كبُرْنا جميعاً.. ومرَّت السنونُ كأيامْ.. تكبُرُ ويضجُّ الشبابُ في ثيابكَ.. تمرُّ هذه الأيامُ.. وأنتَ تمضغُ أحلامَكَ.. ثم تنامْ.. وتركلُ سَنواتِكَ المقرَّرةَ.. إلى ذاكَ الشيءِ الجميلِ الملونِ.. إلى ما نسميهِ عبثاً بحرَ أوهامْ.. ذلكَ الشيءُ المقدود في ذاكرتنا.. نسميه عجزاً حلماً.. حين نعجزُ – عادةً - نلجأ إلى الأحلامْ.. يا إلهي.. "الذاكرةُ ليست على ما يرام"!!.. وتخبطُ بكفك على جبهتكَ...آه تذكرتُ.. إنه "المستقبل".

جواد

تُصرُّ على أن تكونَ "بطلاً".. وتُكرِّرُ: "لكلِّ جوادٍ عثرة".. ناسياً أو متناسياً أنكَ لستَ جواداً!!.. يقتادُكَ التعبُ إلى مجاهلِ اليأسِ.. وتتذوقُ عصفَ الجحيمِ.. وخسفَ الجنونْ.. ولا تدري أين غداً ستكونْ.. كغصنٍ تدلى من شجرةٍ ميتةٍ.. أو بالخريفِ أشبه ما تكونْ.. ليالٍِ تشهقُ بسوادٍ دقيقٍ ذكيٍّ.. يصطادُ كلَّ أشيائِكَ الجميلةِ.. ليُذيبها في محلولِ السكونْ.

 

 

 

إخترنا لكم من العدد