مجلة البلاد الإلكترونية

انكشاف المخطط الأمريكي في إدارة الحراك في لبنان

العدد رقم 207 التاريخ: 2019-11-22

الاجتماع الاسبوعي للهيئة الإدارية: مؤتمر البحرين لدعم صفقة القرن

عقدت الهيئة الإدارية في تجمع العلماء المسلمين اجتماعها الأسبوعي وتدارست الأوضاع السياسية في لبنان والمنطقة وصدر عنها البيان التالي:

تتسارع هذه الأيام خطوات الإعداد لإعلان صفقة القرن وقد ظهر وبشكل جلي أن الساعي لهذا الاتفاق ليس الولايات المتحدة الأمريكية والكيان الصهيوني فحسب بل إن دولاً عربية تسعى وبكل جهد للمساعدة على إخراج هذا الاتفاق للعلن لأنه يؤدي لإراحتهم من القضية الفلسطينية ويرسخ تربعهم على عروشهم نتيجة دعمهم لمحور الشر الأمريكي.

إن احتضان مملكة البحرين لمؤتمر أمريكي- صهيوني يسعى لتدشين القسم الأول لما يسمى بصفقة القرن واستعداد المملكة العربية السعودية لتأمين التمويل اللازم لهذه الصفقة لن يؤدي إلى تحقيق رغباتهم ولن يساهم في إنجاح هذه الصفقة لعدة اعتبارات أهمها قوة محور المقاومة ونجاحاته الباهرة في أكثر من موقع، وثانياً للإجماع الفلسطيني سلطة ومقاومة وفصائل وشعباً على رفض الصفقة جملة وتفصيلاً.

إننا في تجمع العلماء المسلمين أمام هذا الواقع وبعد دراسة وافية للظروف السياسية المحيطة نعلن ما يلي:

أولاً: نطالب الدولة اللبنانية أن لا تكون جزءاً من هذه المؤامرة وأن لا تشارك بأي مؤتمر يكون الهدف من ورائه إبرام هذه الصفقة أو الإعداد لها.

ثانياً: نطالب الدولة اللبنانية بإجراءات سريعة لإعداد ملفاتها القانونية المؤكدة لحقنا في مزارع شبعا وتلال كفر شوبا والقسم الشمالي من قرية الغجر ونقاط التحفظ على طول الحدود البرية وحقنا في الحدود البحرية كي نكون على أهبة الاستعداد لمواجهة المرحلة المقبلة من الناحية القانونية، ونؤكد على جاهزية الجيش والمقاومة ومن ورائهم الشعب لمواجهة أي تداعيات أمنية ناتجة عن تطورات هذا الملف والتطورات الإقليمية.

ثالثاً: نطالب الدولة اللبنانية بالإسراع باستخراج النفط من البلوك رقم 9 وعدم انتظار المساعي الأمريكية التي يقودها ديفيد ساترفيلد، حيث يظهر أنه يريد إطالة أمد المناقشات كي يتسنى للكيان الصهيوني سرقة حقوقنا في هذا الحقل بوسائل ملتوية.

رابعاً: نعلن تأييدنا لما صدر من مواقف من جهات متعددة في مملكة البحرين وبالأخص ما أصدره نائب أمين عام حركة الوفاق البحرينية الشيخ حسين الديهي من رفض للمؤتمر الصهيوأميركي الذي سيعقد في المملكة، معتبراً أن الهدف من ورائه تصفية القضية الفلسطينية، وهذه المواقف هي التي تعبر عن حقيقة مواقف الشعب البحريني الداعمة وبشكل مطلق للقضية الفلسطينية والرافضة لكل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب.

خامساً: نعلن تأييدنا لقيام الجيش العربي السوري البطل بعملية عسكرية كبيرة تؤدي إلى تحرير إدلب من هيمنة الإرهابيين التكفيريين، وندعو الدولة السورية إلى عدم انتظار حل سياسي خاصة بعد أن تأكد وبشكل لا يخالطه الشك أن تركيا غير جادة بالالتزام بتعهداتها تجاه إنهاء الحالة الإرهابية والتكفيرية في إدلب، بل هي تساهم بإمدادهم بكل وسائل القوة، ولا تسعى لتأمين المناطق الخالية من السلاح والدليل هو قيام جبهة النصرة بهجوم جنوب إدلب سحقه الجيش السوري البطل.

 

 

إخترنا لكم من العدد