مجلة البلاد الإلكترونية

كل لبنان يتظاهر.. الغالبية العظمى باتت تحت خط الفقر، ومعظم الشباب عاطل من العمل

العدد رقم 202 التاريخ: 2019-10-18

عودة وفد التجمع من لندن

عاد وفد تجمع العلماء المسلمين برئاسة رئيس الهيئة الإدارية الشيخ الدكتور حسان عبد الله من زيارته إلى لندن حيث شارك في مؤتمر فكري دعا إليه منتدى الوحدة الإسلامية بعنوان: "صون العقل المسلم في سبيل بناء بشرية راشدة".

شارك في هذا المؤتمر نخبة من العلماء والمثقفين من أرجاء العالم الإسلامي كافة، وقد كان للوفد مشاركات عدة منها كلمة رئيس الهيئة الإدارية الشيخ الدكتور حسان عبد الله في افتتاح المؤتمر إلى جانب المفتي العام لمسلمي آسيا في روسيا الشيخ نفيع الله عشيروف، حيث تحدث عن ضرورة استخدام العقل في كل أمور حياتنا السياسية والاقتصادية والاجتماعية وضرورة أن نتنبه إلى أن العدو يريد تفريقنا، والعقل السليم يرشد إلى أن الطريق الوحيد لمقاومة العدو الذي يقاتلنا كافة أن نقاتله كافة ونكون يداً واحدة عليه.

وأكد على أن الولايات المتحدة الأمريكية تعمل اليوم على تمرير صفقة القرن التي ستؤدي إلى ضياع فلسطين وأن تكليفنا كمسلمين هو وضع خلافاتنا جانباً والتوجه نحو إسقاط هذه الصفقة باعتبارها خطراً على الأمة الإسلامية بتلاوينها الفكرية ومذاهبها وطوائفها كافة.

وكان لمسؤول العلاقات الخارجية في التجمع الشيخ ماهر مزهر كلمة في حلقة بحثية حول التطرف والعنف أكد فيها على أن الدين الإسلامي هو دين الرحمة والمحبة وليس دين القتل والإبادة، هو دين يدعو لإعمال العقل والفكر ودعوة الناس للخير والسلام وإذا ما اضطر للدفاع عن النفس فهو في إطار درء الأخطار لا أكثر.

وفي الجلسة الأولى للمؤتمر تحدث رئيس الهيئة الإدارية الشيخ الدكتور حسان عبد الله عن موقع العقل في الفكر الإسلامي مؤكداً أن للعقل أهمية كبرى في الإسلام بل أن الخطاب الإلهي متوجه للعقل، والتكاليف إنما فرضت على العقلاء ورفعت عن من هم بلا عقل. وتحدث عن ضرورة الحفاظ على العقل وصيانته مما يؤدي إلى ذهابه، لذا حرم الخمر وكل أنواع السكر، وتعرض إلى الأمور التي يجب أن نحمي فيها العقل من الانحراف وأن نستعمله كما أراد الله لنا ذلك من خلال محاربة الخرافة والبعد عن التقليد الأعمى والاستناد إلى البرهان في الإيمان والاستعمال السليم للحواس كي يقدر العقل على الاستنباط الصحيح للمفاهيم وقواعد العمل وعدم إتباع الظن، لأن الظن لا يغني من الحق شيئاً، وكذلك بيّن أن الإسلام أعطى للعقل حريته في الاختيار ولا يوجد أي تناقض بين الدين والعقل.

من جهة أخرى ألقى رئيس الهيئة الإدارية الشيخ الدكتور حسان عبد الله في نهاية المؤتمر كلمة حول صفقة القرن حيث دعا كل الفصائل الفلسطينية إلى الانخراط في مشروع المقاومة وليكونوا جزءاً من محور المقاومة، والانسحاب من كل الاتفاقات السابقة أوسلو وغيرها، والتوجه نحو خيار الشعب الفلسطيني الذي هو القتال حتى تحرير آخر شبر من فلسطين، وأكد على أن مصير الصراع هو زوال الكيان الصهيوني الذي هو وعد إلهي ندعو الله أن ننفذه بأيدينا.

وكان للوفد لقاءات مختلفة مع الجالية اللبنانية في بريطانيا، وأمَّ الشيخ الدكتور حسان عبد الله صلاة الجمعة في مسجد الإمام الحسين (ع) للجالية اللبنانية وألقى خطبة حث فيها اللبنانيين على الوحدة والاعتصام بحبل الله وأن يكونوا عنصراً فاعلاً في بناء المجتمع الذي يعيشون فيه وأن يساهموا في تطوره.

إخترنا لكم من العدد