مجلة البلاد الإلكترونية

أيُّ اعتداءٍ على الجمهورية الإسلامية الإيرانية سيعتبر اعتداءً على محور المقاومة بكامله

العدد رقم 197 التاريخ: 2019-09-13

دردشة مع رئيس تجمع العلماء المسلمين الشيخ حسان عبد الله

أجرت صحيفة بيروت نيوز عربية الإلكترونية لقاءً مع رئيس الهيئة الإدارية في تجمع العلماء المسلمين سماحة الشيخ الدكتور حسان عبد الله هذا نصه: 

الدردشة السياسية في احيان كثيرة، تقدم تحليلاً سياسياً عن مجرى التطورات، في لبنان المنطقة. وتقدم نتائج في نفس السياق وفي هذا السياق، كانت الجلسة مع رئيس تجمع العلماء المسلمين فضيلة الشيخ حسان عبد الله، وكانت دردشة تناولت محمل التطورات.

يقول سماحة الشيخ حسان عبد الله:

إن الوضع في لبنان من منظار المنطقة، يخضع لتطوراتها، اذ لا مستجدات كبيرة على المستوى الداخلي، سوى الاحداث الامنية المؤسفة التي حصلت مؤخرا وأدت الى سقوط قتلى وجرى، وما سبقها ورافقها من تهديد لاستقرار البلد، وهو ما يجب ان يحمل الدولة على الضرب بيد من حديد، الذين يريدون تهديد الاستقرار والسلم الاهلي لحسابات خاصة.

لذلك لبنان جزء من محيطه الاقليمي ويتأثر بالتطورات. لكن لا يجب ان يراهن البعض على اي خطوات اميركية في المنطقة، فهي لا تعتني سوى بمصالحها ومصلحة الكيان الصهيوني ومستعدة للتضحية بالحلفاء والاتباع إذا ما اقتضت هذه المصلحة ذلك وقد جرب البعض سابقاً، هذه الرهانات وسقطت بأجمعها.

التوتر.. ايران

وفي شأن ارتفاع حدة التوتر بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وبين الولايات المتحدة الاميركية، اشار رئيس تجمع العلماء المسلمين في لبنان، الى ان واشنطن على علم ودراية ان إيران، ليست اي دولة حتى يمكن النيل منها واستهدافها، كما ان الاميركيين، علموا ان الحرس الثوري، لم يسقط الطائرة الا بعد ان خرقت لفترة من الوقت الاجواء الايرانية، وهذا مثبت بالدلائل.

الجمهورية ستردّ.. كيف سيتصرف ترامب

والامر الآخر تعلم واشنطن، إن إيران لن تقف مكتوفة الأيدي أمام أي عدوان اميركي وسوف تردُ عليه، وهنا السؤال ماذا ستفعل واشنطن بعد الرد الإيراني، هل تفتح الحرب وتذهب بالمنطقة الى صراع عسكري لا يعرف أحد كيف ينهيه وإن استطاع البدء به، وليس منطقيا ما قاله ترامب من أنه إذا فتح الحرب فإنها ستكون سريعة بل الواقع يقول كما نبهه الى ذلك مستشاروه العسكريون إلى ان الحرب ستكون طويلة ومكلفة وسوف تطال كل المواقع والقواعد الاميركية في المنطقة بما فيها الكيان الصهيوني     .

هنا كانت الاسئلة، وهنا كان الحديث، هل يذهب ترامب الى هذه المواجهة او الحرب في المنطقة، وبالتالي لا أحد يستطيع ان يدرك اين تصل الامور. وهذا ما يحذر العالم منه ترامب، في ان يخطو خطوات غير محسوبة النتائج.

يضيف الشيخ حسان عبد الله في الدردشة معه، كما ان توجهات ترامب المالية والاقتصادية، واستغلاله لأموال بعض دول الخليج وابتزازهم، عدا عن الممرات البحرية وخطوط الطاقة والنفط، كلها حسابات تتعلق بالولايات المتحدة الاميركية وادارة ترامب بالتحديد، التي يعبر عنها ترامب بالذات.

ستاتيكو لما بعد الانتخابات الاميركية

يقول رئيس تجمع العلماء المسلمين، هم يعلمون من هي الجمهورية الاسلامية، ويعلمون حضورها وقوتها، وما يمكن ان تبادر اليه، في حال العدوان عليها، بل علموا ان ايران لم تستهدف طائرة اخرى مأهولة واكتفت بطائرة التجسس واسقطتها، بعد ان اخترقت اجوائها، رغم كل التحذيرات، التي وجهت اليها، لذلك ان الادارة الاميركية تدرس وتراجع حساباتها بدقة ، وهي تعلم ان اي عدوان على ايران مكلف جدا ولا أظن ان ترامب مستعد لهكذا مغامرة قد تودي بفرصة عودته للرئاسة مرة اخرى لذا فإن المرجح هو دخول المنطقة في ستاتيكو يمتد إلى ما بعد نتائج الانتخابات الاميركية.

 

 

إخترنا لكم من العدد