مجلة البلاد الإلكترونية

الثلاثية الماسية: الجيش والشعب والمقاومة سياجٌ لحماية لبنان من أي خطر داهم، ومن أي عدو أتى..

العدد رقم 194 التاريخ: 2019-08-24

عبرة الكلمات

غسان عبد الله

 

في الدربِ إليها

لأنَّ الدربَ صَخْرِيٌّ‏ إليْها‏ حافِلٌ بالشوكِ والأَعشابْ.. تَجرَّحْنا‏ ابتداءً مِنَ شَذى الأَعتابْ.‏. لأنَّ النَّهْرَ لا يَمشي وَئيداً‏ في حِماها‏.. اقترَبْنا مِنْ هَواها‏ غَيْرَ هَيّابينَ.. لَكِّنا أُخِذْنا‏ في رِحابِ الحُلْمِ‏ مبهورينْ.‏. لأنَّ الماءَ لا يَنسى طريقَ البَحْرِ‏.. رافقناهُ مِنْ يُنبوعِهِ السِّحْريِّ‏ ناجَيْنا وَميضَ البَرْقِ،‏ والأمطارْ.‏. وما زِلْنا عَلى الأبوابْ.‏. يُنادينا اخْضِرارُ الجَوْزِ في الأَعلى‏.. وَيدعونا مليكُ النايِ‏ والعُنابْ.‏

البحثُ عن كوخ

علّقتُ أشعاري‏ على رُمحِ المدى‏ من رُبعِ قرنٍ‏.. واتجهتُ إلى‏ أقاحي الرّوحِ‏ أبحثُ هل‏ أرى كوخاً‏ قريباً من‏ خيامِ الأهلِ في الطفوف‏ يأوي خافقي‏ الداميّ....‏ مِنَ المطر المعلّق‏ فوقَ أجنحةِ الغيومِ‏ وتحتَ أجفانِ‏ القصيدةِ في‏ لظى عمري الحزين‏

ضَفّة الكلماتِ

قَلبي يَضيعْ‏ وأنا بِحمّى الوَرْدِ‏ أرقَبُ ضَفّةَ الكلماتِ‏.. أركبُ زَورَقي‏ وأعالجُ الأمواجَ‏ مُندفعاً‏ وأهتفُ هائماً‏ مُتوقِّعاً‏ قَمَراً فَريداً مِنْ دَمي‏ يَأْتي‏ يَصُبُّ النورَ في لُغَتي‏ ويُشعِلُ في رَمادِ الصَّمْتِ‏ صَوْتيْ‏.. داخِلاً أُفُقي وبَيْتي‏ صوتيَ المكبوتُ يطلِقُ شَمْسَهُ‏.. صَمْتيْ يفجِرُ نفسَهُ‏ ويبادِرُ الإنشادَ‏.. يفتحُ في الكلامِ البرقَ‏ والأسرارْ‏.

آفاق

مَساءَ الخيرِ يا شعرُ‏ مَساءَ العشبِ‏ والأشجارِ‏ والغابةْ‏.. مساءَ الثلجِ‏ والنيرانِ‏ والرِعْشةْ‏.. ومرحى يا جُنونَ الصَّوْتِ‏ والدهشةْ.‏. مساءَ الخيرِ يا غزلانَ أفيائي‏.. رُوَيداً‏ لا تُراعي‏ لم تَزَلْ في القلبْ‏ مواويلُ.‏. وحَولَ القلبْ‏ قناديلُ.‏. مساءَ الخيرِ والحيرةْ‏.. رُويداً‏ إن بينَ الغُصْنِ والأمطارِ قُربى‏.. إن بينَ الريحِ والشّباكِ‏ مِعْراجاً ومَسرى‏.. إنهُ عُرْسٌ‏ وحفلٌ سرمديٌّ.‏. وَجْهي‏ وأوراقي..‏ وعندي ثَمّ أحداقي‏.. إلى الينبوعِ طَقْسي‏ رُبّما‏ فوقَ البُراقِ الحُلمُ‏ والمجهولُ آفاقي‏.

 

 

 

إخترنا لكم من العدد