مجلة البلاد الإلكترونية

يا سيِّدَ المرسلين.. وشفيعَ المؤمنينَ.. السلام عليك وعلى نورِكَ الذي ينبجِسُ من كنفِ أبي طالبٍ وحنان آمنة.. السلام عليكَ يا أبا إبراهيم

العدد رقم 206 التاريخ: 2019-11-16

بيان المجلس المركزي حول استقالة الحريري وتداعيات المشهد في لبنان

عقد المجلس المركزي في تجمع العلماء المسلمين اجتماعه الأسبوعي وناقش الأوضاع المستجدة على الساحة اللبنانية وصدر عنه البيان التالي:

بدأ المشهد الميداني في الساحات ينبئ بمخطط مشبوه يشارك فيه بعض الممسكين بالسلطة الأمنية وبتوجيه مباشر من الولايات المتحدة الأمريكية، فبدلاً من أن تقوم القوى الأمنية بفتح الطرقات أمام الناس ومنع قطع أوصال المناطق نراها وبالممارسة العملية تحمي بضعة شباب موتورين يقومون بقطع الطرقات وفرض الخوات على العابرين، وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على تآمر واضح من قبل بعض المسؤولين الأمنيين في الجيش وقوى الأمن الداخلي.

إننا في تجمع العلماء المسلمين وأمام ما شهدناه اليوم من تدخل القوى الأمنية على جسر الرينغ لفرض قطع الطريق ومنع المواطنين من المبادرة لفتحها من اجل تأمين مصالح عيالهم في المنطقة الأكثر تضرراً من القطع هناك، يحق لنا أن نسأل ما هي مهام القوى الأمنية؟؟! وبأمر من تأتمر هذه القوى الأمنية؟ هل هم يأخذون توجيهاتهم وأوامرهم من القائد الأعلى للقوات المسلحة في لبنان فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أو من سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية؟؟!

إننا نعتبر أن المشهد الذي حصل اليوم يدل على أن هناك مؤامرة مبيتة على لبنان وإذا لم يتم تداركها فإن خطر الدخول في اشتباكات قد تؤدي إلى حرب أهلية لا سمح الله وساعتئذٍ لن يبقى وطن ولن يعيش مواطن، ولعل هذا ما دفع رئيس الحكومة سعد الحريري للاستقالة.

إننا في تجمع العلماء المسلمين وأمام هذا الواقع المأساوي ندعو إلى ما يلي:

أولاً: مع استقالة الحكومة ندعو إلى تشكيل حكومة جديدة تتبنى ورقة إصلاحية مستوحاة من مطالب الناس الذين نزلوا إلى الساحات مع التأكيد على الفصل بين الجانب الوطني السياسي والجانب المطلبي الإصلاحي ففي الجانب الأول يبقى الموضوع الأساسي هو الإبقاء على ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة، أما في الجانب المطلبي فلا بد من مراعاة عدم فرض ضرائب جديدة على المواطنين ووضع حد للهدر والفساد والسرقات واسترداد أموال الشعب المسروقة.

ثانياً: نطالب فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة أن يدعو لاجتماع للمجلس الأعلى واستصدار قرارات سريعة بفتح الطرقات وإذا تمنع أي من قادة الأجهزة عن تنفيذ المهمة فليستقل أو فليُقال فالوضع لا يحتمل مزيداً من التمييع والإطالة.

ثالثاً: ندعو قيادة الجيش اللبناني إلى إصدار بيان توضيحي عن التهم التي توجه إليها سواء عن مساهمتهم في قطع الطرقات من خلال عناصر المخابرات أو عدم قيامهم بواجبهم بفتح الطرقات وما هو دور الجيش في الأزمة الحالية لجهة إطالتها؟ وما هي حقيقة الاتصالات بين قيادة الجيش والسفيرة الأميركية وتدخلها لصالح خطة تنفذ لحصار المقاومة؟!

رابعاً: نتوجه لمن بقي من المواطنين يمارس قطع الطرقات بالامتناع عن ذلك وحصر التعبير بساحات عامة كما في رياض الصلح وساحة الشهداء والإعلان عن قيادة واضحة ليصار إلى التفاهم معها حول الإصلاحات المطلوبة.

خامساً: نطالب المجلس النيابي بالانعقاد فوراً لاتخاذ القرارات المناسبة خاصة مشروع الموازنة المحال عليه من الحكومة وتدارس الأوضاع الحاصلة وكيفية مواجهة الأزمة.

 

إخترنا لكم من العدد