مجلة البلاد الإلكترونية

تجمع العلماء المسلمين حول الوفد المفاوض لترسيم الحدود: "نُصرّ على الالتزام بالضوابط التي كانت عليها المفاوضات غير المباشرة في العام 1996 وبتنفيذ القرار 1701"

العدد رقم 254 التاريخ: 2020-10-16

عبرة الكلمات

غسان عبد الله

 

مسافةُ وردة

ذبحوا أنينَ الماءِ فينا من دمٍ في النيل يَشْرَقُ بالأسى‏ حتَّى الفُراتِ، ونحن نَحْلُمُ‏ فوق قهقهةِ الوسائِدِ‏ أنْ يَبُلَّ بنا الحناجِرَ،‏ وهي ظمأى، كوثرُ.‏ أترى ستجمعنا مسافةُ وردةٍ‏ يَوْمَ السَّنابلُ تستفيقُ‏ على السُّفوحِ،‏ ويَوْمَ ينهضُ عُشْبُ روحي‏ ثم يحملني إليكَ على سؤالٍ:‏ "من يكونُ!!؟".. أقولُ: "ذاكَ البيدرُ‏".

انتفاض

انتفضتُ على الأشلاءِ‏ أنهضُ من دمي‏ كالسَّيْفِ حيناً أستريحُ على الجراحِ،‏ أمُدُّ صوبَكَ خطوةً مُشتاقةً،‏ وتكاد حيناً خطوةٌ تتعثَّرُ..‏ لكنني...‏ والريحُ تنهضُ والبيارقُ،‏ إنَّ عشقي لا يموتُ،‏ وإنَّ راياتي على‏ كِبْرِ المُنى لا تُكْسَرُ.‏. وأنا الذي‏ إنْ عزَّ في السَّاحِ الرِّجالُ‏ أقولُ للأولادِ: هيَّا فاثْأروا‏ يكفي بنا جرحٌ مشى‏ في الدَّهْرِ.. لا يتكرَّرُ.‏

‏سرُّ الداء

باسمِ فلسطينَ المظلومة.. أفتتحُ النشيدَ،‏ ولا حضورَ سوى الدماءِ.‏. باسم الضميرِ الحيِّ.. أعلن ثورةَ الأبطالِ‏..‏ باسمِ الإباءِ الحرِّ.. تختلطُ الرجولةُ بالبكاءِ.. ناديتُ..‏ ـ يا عرباً من الأشباهِ وقّعتم على الورق صفقتكم لبيعي،‏ لم يُسْمَع ندائي..‏ وصرختُ ملءَ الأرضِ.. كي تصحو ضمائِرُكمْ‏ على مرِّ البلاءِ..‏ أقسمتُ إِنْ قلوبكم حجرٌ‏ وهذا سرُّ دائي!!‏.

إلى سيد المقاومة

سأحفر في الصخرِ بيتاً‏ أخبئ فيه...‏ خلائطَ عطر السفرجل والياسمينْ...‏ وعند المساء..‏ أقبِّلُ حصنَ يديك وأغفو‏.. أنا من أتيتُكَ بالصمتِ‏ فامسح بطُهرِكَ روحي...‏ وأطفئ شكاوى شجوني.. بعطر عباءتِك...‏ أجوب الشوارعْ..‏ أطوِّفُ نفسي.. وفي رغبة الاحتراق شوقاً أغني..‏ فأرقب إطلالةَ وهجِكَ.. ‏جميلٌ‏ بأن تشعلَ‏ البرق في غيمِ عمري ثم لا تغيب...!!‏.. مثل طيرٍ ظامئ‏ أناجي طيفَكَ‏ أن يخاصر روضتي.. هي أنجم الحب التي باحت...‏ يؤرقها الجوى...‏ يا سيدي خذني إلى أيسرٍ‏ أقلِّبُهُ على جمرٍ‏ فيحملني إلى قفصِ الهوى!!‏.

 

إخترنا لكم من العدد