مجلة البلاد الإلكترونية

وصول ناقلات النفط الإيرانية إلى فنزويلا سالمة بعد طول تهديد: القوة العظمى الأمريكية بكل جبروتها العسكري باتت مرتدعة

العدد رقم 234 التاريخ: 2020-05-30

بيان التجمع حول يوم الأرض

 

بمناسبة يوم الأرض أصدر تجمع العلماء المسلمين في لبنان البيان التالي:

في مثل هذا اليوم من العام 1976، وبعد أن قامت سلطات الاحتلال الصهيونية بمصادرة آلاف الدونمات من الأراضي التي يملكها فلسطينيون، عمت إضرابات واحتجاجات واسعة ومسيرات على كامل التراب الفلسطيني وحصلت مواجهات مع جيش العدو أدت إلى سقوط 6 شهداء ومئات الجرحى والمعتقلين ليتحول هذا اليوم من كل عام إلى ذكرى يتجدد معها العهد الذي قطعه على نفسه هذا الشعب المجاهد أن لا يتخلى عن أرضه ويستمر في الجهاد حتى تحريرها بالكامل من العدو الصهيوني.

فإذا كان ما حصل في ذلك اليوم أدى إلى مواجهات من هذا النوع وبهذا الحجم فكيف واليوم يعمل العدو الصهيو- أمريكي على أخذ فلسطين، كل فلسطين، ما عدا الفتات، ضمن مؤامرة ضخمة سموها بصفقة القرن وهي في الحقيقة سرقة القرن وجريمة القرن! أن هذا الأمر يفرض علينا أن نعود جميعاً إلى الكفاح المسلح الذي لا ينتهي إلا بتحرير فلسطين، كل فلسطين من النهر إلى البحر ومن الجليل إلى النقب.

إننا في تجمع العلماء المسلمين في لبنان ومع مواجهتنا للوباء المنتشر اليوم على مستوى العالم والذي تشير كل القرائن إلى وقوف الولايات المتحدة الأمريكية ورائه، نقول إن شيئاً لن ينسينا القضية الفلسطينية ولن يثنينا عن مواصبة الجهاد حتى تحرير فلسطين من رجس الاحتلال الصهيوني.

إن العالم اليوم وبعد وباء كورونا ستتغير فيه كل الموازين وستعرف من تسمي نفسها بأنها قوى كبرى أنها ليست إلا وهم جبروت وطغيان وأن الله عز وجل يرسل عليها أصغر مخلوقاته متفوقا على تقنياتهم ويحجزهم في بيوتهم ويعطل مطاراتهم ولذلك فإن شيئا جديدا قد ظهر في المشهد العالمي سيجعل الناس ترجع إلى الله عز وجل وتتمسك بتعاليمه وتترك كل الآثام التي ارتكبتها من زواج المثليين إلى الإلحاد إلى انتشار الفاحشة.

إننا اليوم بحاجة أكثر من أي وقت مضى إلى الوحدة الوطنية على الصعيد الفلسطيني وأن تتحد الفصائل جميعا بغرفة عمليات واحدة تدير العمل العسكري والأمني ومكتب تنفيذي واحد يدير الانتفاضات الشعبية ولتعلن السلطة الفلسطينية اليوم قبل الغد انهاء كامل الاتفاقيات مع العدو الصهيوني والتراجع عن الاعتراف بالكيان الصهيوني والعودة للكفاح المسلح كطريق وحيد لتحرير فلسطين.

في النهاية ندعو الله عز وجل لأن يمن على هذه الأمة بالصحة والعافية ويدفع عنها البلاء وتعود إلى الله عز وأن يعود يوم الأرض في السنة القادمة وتكون فلسطين قد تحررت.

 

إخترنا لكم من العدد