مجلة البلاد الإلكترونية

التجمع ينوّه ببدء رئيس الحكومة حسان دياب باستطلاع الوضع للتوجه شرقاً

العدد رقم 239 التاريخ: 2020-07-04

شيءٌ من الوجدان..

غسان عبد الله

آخر الكلام

شيءٌ من الوجدان..

يعصفُ الوجدُ به في غابةِ الأيامِ

رغم استقامةِ الخطى وتحاشي زلة الأقدامِ

يطاردهُ الزمنُ بوجهٍ من رخام فلا الموت أدركهُ ولا صادف جنةَ الأحلامِ..

فرجا حُلُماً في حنايا القلبِ طابَ له المُقامُ:

يا أيها الحلمُ ارتحلْ.. دعني.. فالأيام عابسةٌ لا تلقاني باللين أو الابتسام

والعمرُ ولى على وسائدِ الأرقِ كعصفورٍ سجينٍ أو نبضٍ من قلقٍ بعدما عز السلام

وكأنا في الحياة طَلَلٌ على ضفةِ الأيام

أو سَقْطُ متاعٍ على شاطئٍ بعيدٍ وراء الغمام..

وفؤادي بين الأحلام والأوهام مبعثر في الشتات وقد استبدت به الأيام

يسألني وأحار في الجواب:

ألم تكُ للفطرة تنتمي (تحمّلتَ ما لو حُمِّلَ الدهرُ شَطْرَهُ لفكّر دهراً أيّ عِبْأَيْهِ أثقلُ)

تلقى من يؤمُّكَ بالإيثار وجميلِ الخِصال ومكارمٍ تداوي الجراح وترسم البسمة على الشفاه

تمحو عمن يشتكي زفرة الأوجاع والآلام

والفارس الذي فيك ما غاب إيقاع خطاه على نفس الطريق وإن خذلتهُ أرائك الحنين وضل عنها الرفيق وعزَّ سمر الليالي ودفء الوصال

الآن يا صاحبي ليس ثمة ما يستحق الانتظار

يغفل الجميع عنك كأنك لم تكن أو نأت بك الدار أو تلاشيتَ كذرات من غبارٍ

سكن الفؤاد وقد انتهى من أسئلة المديح

فأجابت شفاه الريح: الآن آن له أن يستريح من زمن اللئام وجراح النصال والسهام

وا أسفاه غلبته الأيام وتنكرت له الأحلام

وكأن دنياه كانت محض سراب من أوهام.. محض سراب من أوهام.

غسان عبد الله

 

إخترنا لكم من العدد