مجلة البلاد الإلكترونية

تجمع العلماء المسلمين: ننوه بسياسة الصمت الاستراتيجي الذي تعتمده المقاومة

العدد رقم 243 التاريخ: 2020-07-31

عبرة الكلمات

غسان عبد الله

عبرة الكلمات

الملاذ

غفوتُ فجئتَني طيفاً.. صحوت فكنتَ يا سيدي ملاذاً.. يطردُ الأوهام والخوفا.. تطل عليّ من سقفٍ.. تموج بهِ رسوم شكّلت عمراً.. أتى غيماً وفك نسيجه صيفا.. أراك ـ كما انتبهت بداية ـ تأتي لتدلق في مسار النهر في جسدي دِناناً أثقلت عطفا.. أحسّكَ في دمي وتراً يُسيل عذوبتي عزفا.

الغياب

أنا في غيابكَ مستباحٌ للغياب.. نهشت رماح الأمس خاصرتي.. وفي ظهري سفوح الثلج تعوي في أقاصيها الذئاب.. أنا هكذا شكلٌ ترقّع من غبار العمر ألواناً يشكّلها الترابْ.. والنفس خارجة تدبّ وراء ومضٍ كاذبٍ في كل ناحيةٍ نهايتها اليبابْ.. فتناوشتها ظلمة المسعى وعادت في ظلال الشكل يعصرها العذاب.

العشق

أنا في هيئتي وصف ـ بلا فخر ـ أنا الشوقُ حفيد الشوق.. يجري في دمي معناي للأنوار حيث يريحنا السبق.. وبي شغف يقيّدني على الأوتار تقطفني يدٌ عزفت وفي ألحانها عتقُ.. كذا انساب في مجراي متجهاً إلى مُثلي وفوق وسادة الأشعار يلثمني على ورقي بكامل فتنتي العشقُ.

العمر

أيها الصاعد من نهر الجفاف.. حافياً في التيه تجري في فراغٍ يملأ الأرض اليباس كلما أوغلت في الكشف تناءت في المسافات الضفاف.. فإلى أين يجر العتم رؤياك؟ وتمضي باتجاهٍ لا يُرى فيه اتجاه مثقلاً تصعد بالخوف جبال الحلم مسكوناً بأيام القطاف لم تكن تدري بأن العمر مشحونٌ بأوقاتٍ عجاف.

غسان عبد الله

 

 

 

 

 

 

إخترنا لكم من العدد