مجلة البلاد الإلكترونية

تجمع العلماء المسلمين: ننوه بسياسة الصمت الاستراتيجي الذي تعتمده المقاومة

العدد رقم 243 التاريخ: 2020-07-31

لبنان بات على شفير الانهيار.. والحكومة مطالبة بإجراءات لقطع الطريق على شغب الشارع

محمد الضيقة

أوساط سياسية للبلاد:

لبنان بات على شفير الانهيار..

والحكومة مطالبة بإجراءات لقطع الطريق على شغب الشارع

لم يعد من مجالٍ للشك من أن البلد يتجه نحو الانهيار، في الوقت الذي لا يوجد أي بصيص أمل للخروج من النفق المظلم الذي تتخبط فيه الحكومة كما القوى السياسية، وهذا الخوف من الانهيار يترافق أيضاً مع ارتفاع وتيرة الحصار الذي تفرضه واشنطن والتي تحاول من خلاله إخضاع لبنان لينخرط في مؤامراتها التي تستهدف المنطقة.

أوساط سياسية متابعة أكدت أن المشهد اللبناني القائم قد يستمر لفترة طويلة بعد انزلاقه إلى مستويات خطيرة جداً وسط عجز واضح في إيجاد الحلول لعشرات الأزمات ووسط خوف حقيقي من انتشار المجاعة على نطاق واسع.

وحذّرت الأوساط أنه إذا لم يتم تدارُك الأمور وتحقيق الحد الأدنى لجهة تأمين لقمة العيش للمواطنين، فإن لبنان قد يشهد موجات من العنف لن يتمكن أحدٌ من ضبطها لأن من سيلجأ إلى هذا الخيار هم مجموعة من الذين يبحثون عن إطعام عائلاتهم وأطفالهم، ولا طرف كما ولا حزب سيكون قادراً على احتوائهم أو ردعهم.

وتقول الأوساط في هذا السياق إن كلَّ يوم يمر دون إيجاد حلول ولو جزئية فإن حجم الخطر الذي يتهدد البلد يتعاظم ويتحول إلى خيار وحيد أمام الشرائح الاجتماعية الفقيرة أو المعدمة.

وتؤكد الأوساط، أن من يتآمر على لبنان في الخارج والذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية ويساعدها في الداخل قوى سياسية وجمعيات، يسعى إلى دفع لبنان نحو الانفجار، مشيرة في هذا السياق إلى عجز واضح للحكومة وعجز القوى الداعمة لها عن المبادرة لاحتواء المؤامرة الأمريكية وإجهاضها، قبل أن تغدو واقعاً يصبح بعدها الجميع في مأزق خطير، خصوصاً أن الكيان الصهيوني يتهيأ لتنفيذ خططه في لبنان سواء لجهة الثروة النفطية أو لجهة استخدام الحدث اللبناني للتغطية على ضم الضفة الغربية وغور الأردن.

وأضافت الأوساط أن السفارات الغربية دون استثناء وبالتنسيق مع زملائهم من دول الخليج يسعون لإيصال لبنان إلى مرحلة الفوضى، والتي بدأت فعلياً على الأرض من خلال تقطيع أوصال الوطن اعتراضاً على الوضع الاقتصادي وهم محقون في ذلك، إلا أن هناك قوى سياسية وخارجية تستخدم وضع الناس لتوظيفها في أجنداتهم السياسية والتي تنفّذ من خلالها أجندات المتآمرين من الخارج وخصوصاً واشنطن.

وحذّرت الأوساط من المخاطر التي قد تترتب فيما لو لم تبادر الحكومة إلى إجراءات تعيد بعض الثقة للشارع من أنها تعمل جدياً من أجل إيجاد الحلول لبعض الأزمات التي تهمُّ المواطن العادي، معتبرة أن ما يجري داخل الحكومة من خلافات وتقاتل على كل الملفات لا يخدم سوى أعداء لبنان، ويظهر في الوقت ذاته عجز هذه الحكومة عن حماية الناس ولقمة عيشهم وأمنهم الغذائي، وعجزها مع العهد أيضاً عن إحداث صدمة حقيقية وجدية تفتح ثغرة في جدار اليأس الذي بات مسيطراً على أغلبية اللبنانيين، لأن المطلوب هو حسم الخيارات التي ستعتمدها بعد تأكد الجميع من أن واشنطن وحلفاءَها هم من يفرضون الحصار لتجويع اللبنانيين، ومع ذلك تقول الأوساط لا تتحرك الحكومة نحو خيارات جديدة خوفاً من إغضاب واشنطن، وما حصل بعد تصريحات السفيرة الأمريكية دوروثي شيا وما استتبعها من اعتذار على قرار قضائي لقاضٍ شريف هو أبرز مثال عن الارتباك المخيف لأطراف السلطة.

محمد الضيقة

إخترنا لكم من العدد