مجلة البلاد الإلكترونية

تجمع العلماء المسلمين: يستنكر الخطاب التحريضي لمرجعية دينية.. ويربأ بالرئيس المكلف أن يكون أداةً لتنفيذ إرادات الغير

العدد رقم 251 التاريخ: 2020-09-26

في ذكرى حرب تموز.. التجمّع يدعو إلى ردٍّ قاسٍ على الجيش الصهيوني

في ذكرى حرب تموز..

التجمّع يدعو إلى ردٍّ قاسٍ على الجيش الصهيوني

عقدت الهيئة الإدارية في تجمع العلماء المسلمين اجتماعها الأسبوعي وتدارست الأوضاع السياسية في لبنان وصدر عنها البيان التالي:

تعيش البلاد هذه الأيام أجواء انتصار المقاومة في حرب تموز، الأمر الذي فرض معادلة جديدة في الصراع مع العدو الصهيوني، منعته من الاعتداء على لبنان، ورسمت حدوداً لتصرفاته وحمت لبنان من خطر الاستيلاء على ثرواته ومقدراته.

هذا الأمر يأتي اليوم بعد الإعلان عن ارتفاع الشهيد علي محسن في الغارة الصهيونية على موقع قرب مطار دمشق قبل يومين، ما أدى إلى رفع  الجهوزية لدى العدو الصهيوني الذي ينتظر رداً من قبل المقاومة استناداً إلى موقف سماحة الأمين العام لحزب الله حجة الإسلام والمسلمين السيد حسن نصر الله، الذي أعلنه سابقاً بأن المقاومة سترد على أي اغتيال يحصل لمقاوم في أي مكان في لبنان أو خارجه، ونتيجة لحالة الهلع التي انتابت الجنود الصهاينة أدى تدهور آلية عسكرية لمقتل جندي صهيوني وجرح ضابط، ما يؤكد على خوف هذا العدو من الرد الذي ينتظره في أي وقت.

إننا في تجمع العلماء المسلمين أمام هذه الأجواء نعلن ما يلي:

أولاً: نطالب المقاومة الإسلامية بردٍ قاسٍ على الجيش الصهيوني يجعله يفكر ألف مرة قبل الإقدام على أي عمل يعرض فيه حياة المقاومين للخطر، ونعتبر أن هذا الرد هو حق مشروع للمقاومة تكرسه القوانين والأعراف الدولية.

ثانياً: نعتبر أن زيارة وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان إلى لبنان تأتي في وقت حساس ونأمل أن تصب في مصلحة لبنان، وأن تقوم فرنسا بتقديم المساعدات اللازمة للنهوض بالاقتصاد اللبناني، لا أن تكون من أجل تسويق المواقف الأمريكية، وتأكيد الحصار الأميركي للبنان، أو الترويج لفكرة الحياد بمفهومها الغربي الموافق للمصلحة الصهيونية.

ثالثاً: نعتبر أن قرار الحكومة اللبنانية تلزيم شركة محاسبة دولية إجراء التدقيق الجنائي في حسابات مصرف لبنان هو موقف يصب في الاتجاه الصحيح، نأمل أن يصل إلى نهايات تؤدي إلى استرجاع الأموال المنهوبة ومحاسبة المتورطين والمرتكبين بتقديمهم للعدالة وإنزال أشد العقوبات بحقهم.

رابعاً: نوه تجمع العلماء المسلمين بالإجراءات التي اتخذتها وزارة الصحة لجهة مداهمة مستودعات للحوم الفاسدة والتي تبين أنها توزع على مستوى كبير وإلى أماكن متفرقة من لبنان، ونعتبر أن هذه الجريمة هي مصداق للإفساد في الأرض الذي يعرض حياة اللبنانيين للخطر، ونطالب الدولة باعتقال أصحاب هذه المستودعات بعد إقفال شركاتهم بالشمع الأحمر، وتقديمهم للعدالة كي ينالوا الجزاء العادل وإنزال أشد العقوبات بحقهم.

 

 

إخترنا لكم من العدد