مجلة البلاد الإلكترونية

تجمُّع العلماء المسلمين: الأوضاع الصعبة التي يمر بها الوطن لا تسمح للفرقاء السياسيين بتسجيل النقاط على بعضهم البعض

العدد رقم 267 التاريخ: 2021-01-15

حول الوضع الحكومي ومعاناة المواطن اللبناني

حول الوضع الحكومي ومعاناة المواطن اللبناني

تعليقاً على التطورات السياسية في لبنان والمنطقة وأصدر تجمع العلماء المسلمين البيان التالي:

ما زالت البلاد تعيش حالة من المراوحة على كل الصعد وفي نفس الوقت تزداد معاناة المواطن اللبناني اقتصادياً واجتماعياً وسط ضياع لا يعرف معه المصير الذي ينتظره، فمن جهة يتعاطى الرئيس المكلف سعد الحريري ببرودة غير مقبولة مع الملف الحكومي ولا يُعلن عن العقبات التي تقف بوجهه وهل صحيح أن ما يطرحه على صعيد التشكيلة المرتقبة لا تنطلق من معايير موحدة كما يقول رئيس التيار الوطني الحر الأستاذ جبران باسيل؟!! أم أن هناك عقبات أخرى تقف بوجه التأليف؟!! ومن جهة أخرى تقف حكومة تصريف الأعمال عاجزة عن مواكبة الأوضاع خاصة على الصعيد الاقتصادي والمالي وسط ارتفاع كبير بالأسعار، وتمرد حاكم مصرف لبنان عن تنفيذ إرادة الشعب اللبناني التي عبر عنها بالقرار الصادر عن مجلس النواب حول الدولار الطالبي، واستمرار الانقطاع غير المبرر لعدد كبير من الأدوية خاصة المتعلقة بالأمراض المزمنة ما يضع صحة المواطن أمام خطر حقيقي لا يقل عن خطر وباء الكورونا.

إننا في تجمع العلماء المسلمين وبعد دراسة وافية للأوضاع في لبنان والمنطقة نعلن ما يلي:

أولاً: نطالب رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري بالخروج إلى المواطنين بإعلان واضح عن سبب تأخره بالتأليف بعد أن توقع المواطنون منه الإسراع في ذلك نتيجة أن الأوضاع تزداد سوءاً والبلد يدخل في حالة فوضى كبيرة على الصعيد الاقتصادي وينتظر لبنان تحديات كبرى في مسألة المفاوضات المتعلقة بترسيم الحدود إلى موضوع مواجهة وباء كورونا إلى موضوع الحوار مع صندوق النقد الدولي وفي حال وجد نفسه عاجزاً عن التأليف فليعلن ذلك صراحة وليعتذر ليتصدى للأمر من يستطيع معالجته.

ثانياً: يستنكر تجمع العلماء المسلمين المماطلة في تنفيذ قرار مجلس النواب المتعلق بالدولار الطالبي ويطالب رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري بملاحقة الأمر وتشكيل لجنة تحقيق برلمانية لتحديد المسؤول واتخاذ الإجراءات القانونية بحقه، خاصة أن طلابنا باتوا مهددين بالتشرد في بلاد تصل درجات الحرارة فيها إلى أكثر من عشرين تحت الصفر.

ثالثاً: يستنكر تجمع العلماء المسلمين إقدام آلية عسكرية للعدو الصهيوني بإطلاق النار إرهاباً على مواطنين لبنانيين قرب السياج التقني جنوب مستعمرة المنارة ويطالب الدولة اللبنانية بتقديم شكوى لمجلس الأمن ولقوات حفظ السلام الدولية على هذا الانتهاك الخطير للسيادة اللبنانية ولقرار الأمم المتحدة 1701.

رابعاً: يتوجه تجمع العلماء المسلمين بالتحية للمقاومة الفلسطينية في غزة على عمليتها الناجحة بإطلاق صواريخ باتجاه تل أبيب لتؤكد أن لا عقبات ولا عوائق تقف بوجه المقاومة وأنها جاهزة للرد على أي انتهاك يرتكبه العدو الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني على كامل التراب الوطني.

خامساً: توجه تجمع العلماء المسلمين إلى الشعب السوري وسيادة الرئيس الدكتور بشار الأسد ورئيس الحكومة السورية المهندس حسين عرنوس وعائلة الفقيد وزير الخارجية للجمهورية العربية السورية وليد المعلم بالتعزية وأكد في رسالة وجهها للسفير السوري في لبنان الأستاذ علي عبد الكريم علي على الدور الريادي الذي كان يقوم به معاليه وإنجازاته المهمة على الصعيد الديبلوماسي ومواقفه الوطنية والقومية الملتزمة بالقضية الفلسطينية على منابر المنظمات الدولية والإقليمية كافة.

 

إخترنا لكم من العدد