مجلة البلاد الإلكترونية

تجمع العلماء المسلمين: يتوجه للبنانيين بالتهنئة بالذكرى السنوية للقادة الشهداء مستذكراً جهادهم الذي كان سبباً في تحرير لبنان من رجس الاحتلال الصهيوني

العدد رقم 272 التاريخ: 2021-02-20

اللقاح الإيراني يُحقِّق نجاحاً..

زينب عدنان زراقط

اللقاح الإيراني يُحقِّق نجاحاً..

واللُقاحات الأجنبية تبحث عن شُعوب للاختبارات السّريرية!

الحرب العالمية التي لم تسلم فيها أي دولة في بقاع الأرض، عامٌ ونيِّف على انتشار وباء كورونا والوطأةُ تشتدّ، الضحايا على عتبة المليونين والجبهة الصحية في مختلف أرجاء الأرض ما زالت تعمل على تطوير أو إيجاد اللقاح الفعّال ضدّ فيروس كورونا.

إلا أن بوادر الفرج لاحت من قلب الجمهورية الإسلامية في إيران حيث أشاد السيد علي الخامنئي بأن الّلقاح الإيراني الذي تمّ تصنيعه يدعو للاعتزاز، وقد وصل إلى مرحلة الاختبار البشريّ وحقّق النجاح. أما اللافت بالأمر فهو تصريحه أيضاً بحظر دخول اللقاحات الأجنبية إلى البلاد فقد شدَّد أنه "دخول اللقاح الأمريكي والبريطاني وحتى الفرنسي إلى إيران ممنوع كونه لقاح اختبار على الشعوب"!.

فانطلاقاً من مبدأ احترام النفس الإنسانية وتقدير الروح البشرية، إيران رفضت أن تكون استكمالاً لمراحل الاختبار للقاحات الأوروبية والأمريكية بل هي تفتخر بالمضاد الإيراني المحلّي الصنع الذي حقّق نجاحاً مرتفعاً في مراحل اختباره. فهل تكون إيران هي الدولة التي ستنقذ العالم من الوباء التاجي للقرن العشرين؟.

إيران واجهت التحديات

أعلن وزير الصحة في الجمهورية الاسلامية الايرانية "سعيد نمكي"، مع نهايات العام الماضي أنه تم تحقيق إنجازات عظيمة بشأن لقاح كورونا وسوف تُقدَّم للعالم. ولفت إلى أن إيران متقدمة عن العديد من الدول في مجال كورونا، فمثلاً هي متقدمة على أمريكا بنسبة خمسة إلى واحد، على الرغم من أن إيران تتحمّل مصاعب كبيرة فُرِضت عليها. ففي الأيام الأولى من انتشار كورونا، الكمامات والملابس الواقية المستوردة كانت تحجز بالمطار ولا يسمح لها بالعبور إلى إيران كذلك لقاح الانفلونزا المستورد من فرنسا حجز من قبل السلطات الامريكية في مطار إسبانيا.

بصمات الشهيد فخري زاده

فلا شك بأن كورونا هي حرب وجود من بعد أن أجمع العلماء منذ بداية تفشي الوباء بأن طفرته الجينية ليست بطبيعية بل من فبركة اليد الانسانية!، وعليه فإن عملية اغتيال الشهيد العالم النووي الإيراني الخبير فخري زاده منذ الشهر والنصف، وما تبين لاحقاً أنه كان له دور أساسي في انتاج لقاح كورونا في المراكز المتخصصة في الجمهورية الإسلامية ليست بمعزل من أن تكون ضربة أمريكية إسرائيلية للحيلولة ليس فقط من المشروع النووي الإيراني بل لإضعاف مساعي إنتاج اللقاح المضاد لفايروس كورونا أيضاً.

وكان قد أُعلن حينها أنه تم انتهاء العلماء الإيرانيين من مرحلة الاختبار الحيواني للّقاح بنجاح على القرود. وقال مدير مقر إدارة أزمة كورونا في طهران "بمسعى من العالِم الكبير محسن فخري زاده وزملائه قد تم اكمال المراحل المتقدمة من لقاح كورونا والآن هذا اللقاح جاهز للاختبارات الإنسانية". ومنذ بضعة أيام نوّه الإمام الخامنئي بانتهاء مرحلة الاختبار البشري بنجاح التي خضع لها كذلك أفراد من اللجنة التنفيذية المعنية بإنتاج اللقاح.

اللقاح نحو الإنتاج الواسع

أكّدت عضو اللجنة العلمية الفرعية للجنة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا في إيران الدكتورة "مينو محرز" أن على المواطنين الإيرانيين استخدام اللقاح الايراني المضاد لفيروس كورونا بطمأنينة وراحة البال لأنه لا يشكّل أي خطر على الافراد وأشارت الدكتورة أن اللقاح يتم إعداده من الفيروس الضعيف ولا يشكّل أي خطورة للمتلقّين له ووعدت عن أملها بأن تتم مرحلة الإنتاج الواسع بحلول حزيران المقبل.

اللُقاح المُركّب قيد الاختبار

الباحثون والخبراء الايرانيين يعملون منذ أشهر من خلال عدّة مراكز بحثية وفي عدة مؤسسات تحقيقية على إنتاج لقاح كورونا. وبعد نجاح تجربة اللقاح الإيراني الأسبوع الماضي، أعلنت جامعة بقية الله للعلوم الطبية التابعة للحرس الثوري أنها عملت على إنتاج لقاح مركّب سيدخل مرحلة الاختبار البشري بحلول آذار من هذا العام. وأكّد رئيس جامعة بقية الله للعلوم الطبية الدكتور حسن أبو القاسمي، أن هذا اللقاح يمرّ الآن بمرحلة الاختبار على الحيوانات في ظلّ نجاح ملحوظ حتى الآن، مؤكداً أن الّلقاحات المركّبة تعتبر هي الجيل الثالث من اللقاحات.

العلاج ببلازما الدم

يبقى اللقاحُ وسيلةً وقائيةً تحمي الجسم من خلال تكوين ذاكره مناعية حاضرة لمهاجمة الفايروس المحدّد في حال تمت الإصابة. أمّا عن العلاج كانت إيران سبّاقةً باعتماد آلية استخدام بلازما دم المتعافين من فيروس كورونا في علاج المصابين، أي التزويد المباشر بالمضادات الحيوية الطبيعية التي صنعتها أجسام المتعافين ونقلها إلى أجسام المرضى والنتائج أثبتت فاعلية التجربة.

إيران ترفض اختبار اللقاح الأجنبي

أمّا ما هو ملفت ويجب أن يستوقف الهيئات الصحية حول العالم، أن الإمام الخامنئي أعلن الحؤول دون استيراد اللقاحات لا من أمريكا ولا بريطانيا ولا فرنسا كذلك، لأنها "اختبار على الشعوب"!.  فبعد أن كان من المقرر استيراد 150 ألف جرعة من لقاح "فايزر" من أمريكا بواسطة عدد من الأخصائيين الإيرانيين المقيمين هناك، أعلن المتحدث باسم جمعية الهلال الأحمر الايراني، محمد "حسين قوسيان" أنه تم تعليق استيراده بعد تصريحات سماحة قائد الثورة الاسلامية. وقال "إن أمريكا لو تمكّنت من إنتاج اللقاح لما شهدت مثل هذه الفضيحة، حيث بلغ عدد الوفيات فيها في يوم واحد نحو أربعة آلاف شخص. وكذلك صرّح الرئيس الإيراني حسن روحاني أن "وزارة الصحة الإيرانية رفضت طلب شركات أجنبية اختبار لقاح كورونا على المواطنين الإيرانيين".

اللقاح البريطاني

في حين أن الأنظار في العالم تتجه لمعرفة نتائج المرحلة الثالثة من لقاح فيروس كورونا والذي تعمل عليه جامعة أكسفورد في بريطانيا وشركة الأدوية "أسترازينيكا" على أنه الرهان الأول لمواجهة الفيروس نظراً للنتائج الإيجابية التي أظهرتها المراحل السابقة لاختبار هذا اللقاح.

من الناحية العلمية فإنَّ لقاح "أكسفورد" يعتمد على صيغة "الناقل" التي تقوم على الإتيان بفيروس آمن واللعب في تركيبته ليصبح شبيهاً بتركيبة فيروس كورونا لكن ليست له أعراض كورونا، وقد تم اختيار فيروس يدعى "أدينو فيروس" الذي يصيب القردة بالزكام، ويتم حقن الشخص به، حتى ينتج الجسم أجساماً مضادة.

شركة أسترازينيكا تقوم بتصنيع 400 مليون جرعة داخل بريطانيا، كما قامت بالتعاقد مع شركة هندية هي الأكبر في إنتاج اللقاحات في العالم وحددت تسعيرة الجرعة بـ 4 دولارات، وتعكف حالياً على إنتاج مليار جرعة وهي في انتظار الحصول بعد على بعض التراخيص الضرورية.

الهند توافق على الاختبار السريري

ومع بدايات الشهر الحالي، وافقت الهند على استخدام لقاح شركة لقاح "أسترازينيكا - أكسفورد" وهو ما يمهد الطريق لحملة تطعيم واسعة في ثاني أكثر بلدان العالم سكاناً. وهذا أول لقاح توافق السلطات المعنية على استخدامه الطارئ في الهند التي لديها ثاني أكبر عدد من الإصابات في العالم بعد الولايات المتحدة.

اللقاح الأمريكي الألماني

أما عن لقاح "فايزر" من الناحية العلمية فهو يعتمد على تقنية الحمض الوراثي التي تجعل خلايا الجسم تتحول إلى بروتينات لها نتوءات مشابهة لتلك الموجودة في فيروس كورونا، ومن ثم يقوم الجسم بإفراز المضادات، ولأول مرة يتم اعتماد هذه التقنية، حيث تم التفكير فيها كلقاح لأمراض السرطان. ومن سلبياته أن المادة المعتمدة فيها وتدعى "الحمض النووي الريبوزي المرسال" غير مستقرة كيميائياً وتحتاج إلى درجة تبريد عالية تبلغ 70 تحت الصفر. كما أن التقارير لم توضح الوقت الذي يستغرقه الجسم لتشكيل المناعة الذاتية أو عن مدة المناعة التي سيوفرها. وأعلنت شركة "فايزر" الأمريكية وشريكتها "بيونتك" الألمانية عن نتائج أولية تشير إلى أن لقاحهما لفيروس كورونا المستجد كان فعالاً بنسبة تزيد على 90%، وسريعاً ومن دون تبيان دراسات أو معلومات وافية حول الانتقال التدريجي في مراحل الاختبار ومن غير المعلوم ما إذا تمّت تجربته أولاً على الحيوان، تم التصريح بإجراء تجارب سريرية بالمرحلة الأولى والثانية في ألمانيا وكانت المرحلة الثالثة بعدة دول منها الولايات المتحدة والأرجنتين وألمانيا، وبلغ عدد الأفراد 44 ألف متطوع. وأعلنت الشركتان نسبة فاعلية اللقاح هي 95%، وهكذا حصل لقاح "فايزر - بيوتنك" مع نهايات العام الماضي على إذن من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية للاستخدام. وقال تقرير رويترز إن القيمة السوقية لشركة "بيونتك"، قد ارتفع من 4.6 إلى 21 مليار دولار خلال عام من بعد إعلان الشركة لتأديتها دور رئيسي في التحصين الشامل ضد فيروس كورونا والتي حددت تسعيرة الجرعة بـ 28 دولار. وسرعان ما أبدت دولاً عربية عن نيّتها باستخدام اللقاح كالسعودية والكويت وقطر والبحرين وعمان والأردن ولبنان وتونس. ووقعت "بيونتك" اتفاقيات مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وكندا واليابان، وطلبت الولايات المتحدة شراء 100 مليون جرعة من اللقاح فيما وقعت المفوضية الأوروبية اتفاقاً مبدئياً مع الشركة، لشراء 300 مليون جرعة، واليابان كذلك طلبت 120 مليون جرعة. وتخطط الشركة لإنتاج نحو 1.3 مليار جرعة بنهاية 2021.

نتائج لقاح "فايزر - بيونتك"

إلا أن مسؤول بإدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية قال الأسبوع الماضي إن الإدارة تتحقق من نحو خمس حالات أصيب أصحابها بحساسية في الولايات المتحدة بعد تلقيهم لقاح مضاد لـ "كوفيد -19 " الذي تنتجه "فايزر" وشريكتها الألمانية "بيونتيك". وكذلك نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" أن الطبيب حسين صدر زاده المتخصص في طب أورام المسنين بمركز بوسطن الطبي، أُصيب بحساسية شديدة بعد تلقّيه اللقاح ضد فيروس كورونا وشعر بدوار وتسارع في ضربات القلب.

أما في إحصائية تقرير مركز التحكم والوقاية من الأمراض في الولايات المتحدة سي بي سي فقد جاء فيه "أصيب 3150 شخص بالفلج بعد أخذهم للقاح الأمريكي ضد كوفيد-19 وهم حالياً غير قادرين على القيام بأعمالهم اليومية".  

اللقاح الروسي

بعد أن بحثت منظمة الصحة العالمية مع الجانب الروسي فاعلية وآلية اعتماد اللقاح الروسي المكتشف ضد فيروس كورونا تم تقديمه للاعتماد في تشرين الأول الماضي. علمياً يعتمد اللقاح الروسي على استخراج جزءٍ من المادة الجينية لفيروس كورونا، وقاموا بزرعه ضمن ناقل معروف من الفيروسات الغدّية من أجل إيصاله إلى الخلية البشرية. ومن أجل توفير مناعة طويلة الأمد، اقترح العلماء الروس استخدام نمطين مختلفين من النواقل القائمة على الفيروسات الغدّية في التلقيحين الأول والثاني، ما يعزّز فعالية اللقاح.

وزير الصحة الروسي سابقاً أعلن عن انتهاء التجارب السريرية وجرى إعداد الوثائق الضرورية لتسجيل اللقاح رسميّاً. وسيتم استخدام هذا اللقاح بعد تسجيله، لتطعيم العاملين في القطاع الطبي وفي المدارس في المقام الأول. وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن ابنته كانت من الأوائل الذين تلقوا اللقاح ضد كورونا، وهذا انتصار عظيم سيكون متوفراً على نطاق واسع حول العالم.

فنزويلا توافق على الاختبار السريري

أعلنت وزارة الصحة الروسية عن أن 20 دولة تقدمت بطلب شراء مليار جرعة من لقاح كورونا. هذا وقد صرَّحت نائب الرئيس الفنزويلي ديلسي رودريغيز، أن بلادها وقعت عقداً مع روسيا لتطعيم 10 ملايين شخص باستخدام لقاح "سبوتنيك - في". وفي أوائل تشرين الأول الماضي تسلّمت السلطات الفنزويلية الدفعة الأولى من اللقاح الروسي، وأعلنت كاراكاس أن حوالي ألف شخص في البلاد سيشاركون في الاختبارات السريرية. كما وأعلن الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، يوم الأربعاء الفائت أنه من المقرر أن تستلم بلاده الجرعات الباقية من لقاح "سبوتنيك - في" الروسي في وقت قريب.

اللقاح الصيني

من جهتها أعلنت السلطات الصينية، في نهاية الشهر الماضي عن موافقتها على إطلاق أول لقاح ضد فيروس كورونا في السوق المحلي. ومنحت إدارة المنتجات الطبية في البلاد رسمياً "تصريح تسويق مشروط" للقاح شركة "سينوفارم" للأدوية الصينية، حسبما نقلت قناة  "CGTN NewS" المحلية.

وقالت "سينوفارم"، في بيان نشرته عبر موقع معهد المنتجات البيولوجية الصيني، إنها "تقدّمت بطلبٍ للحصول على الترخيص عَقِبَ إتمام المرحلة الثالثة والأخيرة من التجارب". وأعلنت الشركة أن أحد لقاحاتها التي طورتها ضد فيروس كورونا، المكوّن من جرعتين، أثبت في المرحلة الأخيرة من الاختبارات السريرية، نسبة فعالية بمعدل 79.3% دون ذكر أي معلومات حول تأثيراته الجانبية، وطريقة الاستعمال، وشروط النقل.

وفي السياق، ذكرت صحيفة "بكين يوث نيوز"، أن "شركة سينوفارم" وقّعت اتفاقاً لإنشاء مصنع في العاصمة بكين، تبلغ طاقته الإنتاجية مليار لقاح ضد كورونا سنوياً". كذلك تواصل 4 شركات صينية على الأقل، جهودها في سبيل إيجاد لقاحات أخرى.

تركيا إندونيسيا والامارات تخضع للاختبار السريري

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، وافقت الإمارات العربية المتحدة رسمياً على استخدام لقاح "سينوفارم" الصيني، قائلةً إن نسبة فعاليته تبلغ 86% وفقاً لوكالات أبو ظبي. وعلى غرارها سمحت وكالة الأغذية والدواء الإندونيسية باستخدام اللقاح الصيني "سينوفاك بيوتيك"، والتي تعتبر رابع بلد في العالم من حيث الكثافة السكانية والبلد الأكثر تضررا بوباء كورونا في جنوب شرق آسيا، بأكثر من 800 ألف إصابة وأكثر من 24 ألف وفاة، وأوضحت نتائج أن اللقاح الصيني فعال بنسبة 65,3%  نقلاً عن وكالة رويترز.

كذلك في تركيا تمت تجربة لقاح "كورونافاك" الصيني، ضمن تجارب المرحلة الثالثة، على متطوعين عاملين بقطاع الصحة وفي 23 مركزاً حيث تقدم 20 ألف متطوع لتجربة اللقاح. وأعلن وزير الصحة التركي، أنهم عقدوا اتفاقات لشراء 10 ملايين جرعة من اللقاح الشهر الماضي، و20 مليون جرعة في الشهر الحالي، و20 مليون جرعة أخرى الشهر المقبل.

هل الكورونا تقتل بتخثير الدم؟

أما عن علاج المصابين لم يتوفّر علاج محدّد للفايروس وإنما تستخدم عقاقير تعمل على توسيع مجرى التنفس والمضادات الحيوية ومخفّضات الحرارة وأدوية الالتهابات والتزويد بالأوكسجين عبر أجهزة التنفس ووسائل أخرى حسب مضاعفات الحالة. وتجدر الإشارة إلى أنه في بدايات انتشار الوباء جرى توصية من منظمة الصحة العالمية بعدم تشريح جثث المتوفين جرّاء الإصابة بالكورونا ومن غير الواضح ما إن كان ذلك تخوفاً من انتقال العدو أو لإخفاء تفاصيل ما؟. إلا أنه قد تم نشر معلومات من المانيا حول تشريح 100 جثة من المتوفين بالكورونا وأظهرت النتائج ألا أحد من المتوفين مات قطعاً بسبب فيروس كوفيد 19، بل أنهم جميعاً كانوا يعانون من مشكلات القلب والأوعية الدموية ومن ارتفاع ضغط الدم ومن تصلّب الشرايين والسكري والسرطان والفشل الكلوي أو الرئوي أو من تليّف الكبد.

ويمضي كبير الأطباء "د. هورست" الالماني إلى القول "علاوة على تلف الرئتين، فانّ جلطات الدم ستحدث مراراً، والحديث هنا يتعلق بالجلطات التي تسري مع مجرى الدم، ثم تؤدي إلى انسدادات في الشرايين ما يسبب عوارض فشل وظيفي حاد في الأوعية الدموية" على حد وصف الطبيب المختص الذي يضيف أنّ الجلطات الدموية الدقيقة قد تقع في أعضاء أخرى من الجسم ما يؤدي إلى تلفها". وبناءً على ذلك، توضح وزارة الصحة الألمانية أنها قد اعتمدت على أدوية السيلان ومضادات التجلط في علاج مرضى الكورونا وأعربت عن تحسن ونتائج إيجابية.

فايروس أمريكي ولقاح قاتل!!

ختاماً عقوبات أمريكية جديدة تفرضها الولايات المتحدة الامريكية على الشركات التابعة للمقر التنفيذي "لأمر الامام الخميني" وأبرزها الشركة المصنعة للقاح الإيراني المضاد لفايروس كورونا باسم "كوو إيران بركت" ما يؤكد على سياسة الغطرسة والإجرام وانعدام الإنسانية وكوننا في حرب جرثومية عالمية. ترامب الذي سمّى الوباء بالفايروس الصيني مبرراً ذلك كون أول حالة ظهرت في "ووهان" وأمريكا الدولة الأولى التي حازت على تصريح بإنتاج لقاح وعمدت على تصديره إلى الشرق الأوسط والبلدان العربية، هل تكون هي أساساً وراء تصنيع هذا الفايروس وقد فقدت السيطرة عليه فانتشر عالمياً؟ وهل يُستبعد أن يكون اللقاح الذي صنّعته جزءاً تابعاً لخطة الحرب للقضاء على من نفّذ؟ وهل سيقبل لبنان التطعيم باللقاح الأمريكي المرتقب وصوله بعد شهر في ضوء الأعداد الهائلة من الإصابات والوفيات وفلتان زمام الأمور الصحية في الولايات المتحدة الامريكية؟!.

زينب عدنان زراقط

 

إخترنا لكم من العدد