مجلة البلاد الإلكترونية

تجمع العلماء المسلمين: يتوجه للبنانيين بالتهنئة بالذكرى السنوية للقادة الشهداء مستذكراً جهادهم الذي كان سبباً في تحرير لبنان من رجس الاحتلال الصهيوني

العدد رقم 272 التاريخ: 2021-02-20

يا إباءَ السَّماءِ‏ عليكَ سلامُ المطرْ..

غسان عبد الله

آخر الكلام

يا إباءَ السَّماءِ‏ عليكَ سلامُ المطرْ..

"إلى سماحة السيِّد حسن نصر الله حفظه الله"

نجمٌ، أم ملاكٌ،‏ عَبَرَ كالوميضِ‏ على نخلِ صحرائي

التي أدمنت رشفَ يبابِ الحزنِ، والطعنِ، والغدرِ..‏

وجهُهُ عَبَقٌ‏.. ويداه فَضَاءٌ‏، وأسْرارُه السَّوسَنَهْ!..‏

صعدَ،‏ كالقطاةِ‏.. مفاتِنها الأَرْضُ،‏ تهْفو إلى شَغَفِ النُّورِ‏ ولْهانةً‏.. صَاخِبَهْ!!..‏

أرى عطْرَ أعْشابِهِ.. في الحديقةِ‏ نهْراً مِنَ الاشتياقْ..‏

وأرى دمْعتي،‏ كالخريفِ‏ يُساقطُ أوراقَهُ المتعبةْ..‏

فأهِيمُ على كوكبٍ،‏ منْ ربيعِ الصَّباحاتِ‏ أنْهارُهُ الصّادحةْ!..‏

ها هوَ الوقْتُ،‏ سيفٌ منَ النَّارِ‏ فوقَ جراحاتِنا السّارِحةْ!..‏

هل أتَى أيٌّها الوقْتُ؟!..‏ أمْ أنَّه،‏ عَبَرَ كالفراشةِ‏ رافلاً،‏

بينما كنْتُ أحْلُمُ،‏ كلَّ مساءٍ‏ بأطيافِه السَّابِحةْ؟!..‏

أيَّها الوقْتُ..‏ لو تحملُ الآنَ بعضَ ابتسامتِه‏ لأضأْتَ دمائي‏ ونجيَّتني من شَقَايْ!..‏

لو دمي بَجَعٌ‏ ليطيرَ إلى عَسَلٍ،‏ غارقٍ‏ في المتاهِ‏

على ضفَّةِ العالمِ‏ المترامي‏.. ويفتحَ لي غبْطتي‏ وسمايْ!!.‏

لو تطيرُ الدعاءاتُ،‏ كنتُ فتَّحتُ أقفاصَ روحي‏

وطيَّرْتُ كلَّ عصافيرها‏ كي تحطَّ عليكَ وتحملني كالغزالِ الجريحِ‏ إلى غابتي‏ ومدايْ!!..‏

كم يغني الحَجَلْ بينَ أعْشابِ طيبُكَ..

يُرعِشُهُ الفلُّ والياسمينُ‏ فيمضي إلى نسْمةٍ‏ في دمايْ؟!!..‏

ها هما،‏ في المساءاتِ..‏ عيناكَ قُبَّرتانْ!..‏

وعلى سنْدسِ الليل‏ يصحو هنا قمرٌ‏ قبلَ أنْ تنطفي‏ نجمتانْ..

فبأيِّ السنا تضيءُ السماءُ‏ فيأْسرني برقُه المستهامُ‏

بأيِّ حنانْ؟!..‏ها هما،‏ في المساءاتِ‏ عيناكَ لي:‏ نجمتانْ!!..‏

*****‏

يا وردَ أشجاني.. ها مطرٌ تماهى في دمي؛‏ غَسَلَتْكَ قافلةُ الأباة،‏

وكنتَ من جرحي،‏ إلى جرحِ البنفسجِ‏ تسافرُ كالضباب.!‏

سبحانَ وجهِكَ،‏ فاضَ منه الماءُ،‏ فابتدعَ النهارَ‏ على سطوعٍ من نقاءْ.!‏

قد كنتُ عند البابِ‏ أسترقُ الحقيقةَ،‏ حين ألقيتَ البطولةَ،‏ في فضاءٍ من ضياءْ.؟!‏

لا صبحَ يسحرني،‏ ولا حبرٌ على وهجِ القصيدة‏ غيرُ صوتكَ،‏ يعتلي غيمَ السماء‏

الآن تكتملُ الحرائق‏ في يديَّ،‏ وتفتحُ الغاباتُ أشجار وجدِها على طينِ المحبَّةِ،‏ والهواءْ.!‏

والقلبُ‏ مغلقةٌ نوافيرُ الوصولِ‏ لبوحهِ، ‏ أمشي على درب المرارةِ‏ قِبلتي أسرارُكَ..‏

والمفتاحُ مأسورٌ،‏ ومفقودٌ،‏ وما أبغي بعيدُ.؟!‏

صيفٌ تناءى،‏ والخريفُ قد جمعَ الأوراق،‏ يلقيها‏ بحضنِ الريح،‏ تحملها‏ إلى سخطٍ اليباسْ‏

والشتاءُ حمّلهُ الوباءُ.. وباءَ بنا صوبَ فضاءٍ بغير هواءٍ.. بعيدْ

فكم سأبقى‏ في دروبِ الصمتِ،‏ يقتلني الصدودُ.؟!‏

ها أنتَ من مِزَقي‏ تصوغُ الأماني؛‏ ثم تبني احتمالاتِ الغدِ الآتي‏ مرايا.‏

ها أنتَ في قلبي‏ أصوغكَ،‏ وردة العمر الجريحِ‏ وأصطلي جمراً،‏ فيرتفعُ النشيدُ.؟!‏

يا مدى ملاكٍ، شفقُ البحرِ أنوارُهُ‏ ويداه حَنانُ الشَّجرْ...‏

ها غيثٌ من السماءِ يهمي وها‏ فجرٌ من سنا عينيكَ يموجُ بالصورْ..‏

وأطيارُكَ البرزخيَّةُ تزْهو‏ وترنيمةٌ للسَّحَرْ..‏ يا إباءَ السَّماءِ‏ عليكَ سلامُ المطرْ!!!..

غسان عبد الله

 

 

إخترنا لكم من العدد