مجلة البلاد الإلكترونية

تجمع العلماء المسلمين: يتوجه للبنانيين بالتهنئة بالذكرى السنوية للقادة الشهداء مستذكراً جهادهم الذي كان سبباً في تحرير لبنان من رجس الاحتلال الصهيوني

العدد رقم 272 التاريخ: 2021-02-20

حبر على ورق

غسان عبد الله

حبر على ورق

أضداد

الأضَّدَادُ يَا صَاحِبِي أعْنَفُ مَا يَكُونُوْنَ فِيْ بُغْضِهِم وَإنْ طَبَّلُوا فِي كُلِّ آنٍ لِنبْذِ العُنْف.. عَلَى أنَّ الْحُبَّ وَحْدَهُ لاَ يَرْتَضِي سِوَى العُنْف.. وَهُمْ فيْهِ مُتَعَقِّلُوْنَ حَدَّ اللُّؤْم!.

أخوَّة

تَقُولُ ليْ: (يَجِبُ وَلاَ يَجِب).. ثمَّ تَدَعُ لبَراثنِ الظُّلمِ أنْ تَعْكسَ مَا شَاءَتْ فَيَؤوْلُ مَا يَجِبُ إلَى مَا لاَ يَجِب، فإذَا أنَا ضِعْتُ نَفَضْتَ منِّي يدَكَ لأضِيْعَ مرةً أُخْرَى.. ويْحَكَ يَا أخي.. غيِّر اتِّجَاهَ الأخُوَّةِ فيْ هَذا التَّسلُّطِ الفَاسِد، تَخْرُجْ لكَ أُخوَّةٌ أُخْرى غَيْرُ فَاسِدَة!.

اقتراح

ما يثير القلق - وأحياناً الفزع - أن فرصة فعل شيء مفيد ليست مرتبطة بطول العمر دوما، قد تتمكن من فعلها في نهاية حياتك، وبعدها تدرك كم كنتَ مخدوعاً طوال حياتك، وسيزداد هذا الشعور كلما ازدادت فترة وجودك قبل ارتكابك هذا الشيء الجيد. وإن حالفك القدر وفعلته في بداية حياتك، لن تدرك كم أنت مخدوع مهما طال أجلك، أفضل شيء إذن هو ألا تحاول عمل أي شيء مفيد لتظل هكذا دون علم عن مدى السراب الذي تعايشه.

حزن

مشكلتي أني حزين! وحين تعجزُ عن النوم فهذا يعني أنكَ لا تكذب!.. على أي حال الحزنُ صادقٌ في كلِّ الأحوال، حين تعيشُهُ تدركُ يقيناً أنه حقٌّ وواقعٌ أما السعادةُ فهي كيانٌ هلاميٌّ لا يُغني من حزنٍ وكنْ متأكداً أنك لن تبتسمَ حين تعرفُ أنها خدعةٌ وزائفة - أي السعادة - ابتلَعْتَها كما يبتلِعُ قرويٌّ - يحسبُ الطبيبَ ساحراً - حبةَ دواءٍ ضدَّ الصداع!. لا أطمح في تغييرِ مقاسِ حزني إلى آخرٍ أصغر.. كلُّ رغبتي أن لا يزدادَ.. فاستقرارُ الوضعِ في حدِّ ذاتِهِ تطور!.

قسمان من الليل

في القسمِ الأولِ من الليلِ راجعْ أخطاءَكَ، وفي القسمِ الأخيرِ، راجعْ أخطاءَ سواك، هذا إذا ظلَّ لك قسمٌ أخير!.

غسان عبد الله

 

إخترنا لكم من العدد