مجلة البلاد الإلكترونية

إبقاء الملف الحكومي جامداً يجعل الجميع شركاء في الجريمة الكبرى الناتجة عن اللامبالاة في التعاطي مع قضايا الوطن

العدد رقم 273 التاريخ: 2021-02-26

الأزمات تتفاقم بسبب عدم تشكيل حكومة

الأزمات تتفاقم بسبب عدم تشكيل حكومة

عقدت الهيئة الإدارية في تجمع العلماء المسلمين اجتماعها الأسبوعي وتدارست الأوضاع السياسية في لبنان والمنطقة وصدر عنها البيان التالي:

ما زال اللبنانيون ينتظرون أن يقف المسؤولون عند معاناتهم ويتعاملون بحرص وشفافية وضمير- إن وُجد - مع أزماتهم التي تتفاقم كلما طال زمن تشكيل الحكومة.

قبل الانتخابات الأمريكية كانت الحجة أنهم ينتظرون نتائجها كي يختاروا نوع الحكومة، وبعدها وجدناهم ينتظرون مجيء الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ليفرض عليهم حلاً من الممكن إيجاده فيما لو قدموا مصلحة الوطن على مصالح الدول الأجنبية ومصالحهم الشخصية.

إن الذي تبين من خلال المتابعة أن المسألة ليست هذه ولا تلك، إنما ظهر وبشكل واضح أن تنافراً كبيراً بين فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري هو الذي يمنع  التشكيل، وعندما نسأل عن السبب يعرض كل منهما وجهة نظر مختلفة عن الآخر، ففخامة الرئيس يطالب بوحدة المعايير في التأليف وهو طلبٌ محقٌّ وينفي أن يكون قد طالب بالثلث المعطل، والرئيس المكلف يقول إن السبب أنه يرفض الثلث المعطل، وأنه يريد أن يسمي هو جميع الوزراء، في حين أن التنافر بين الطرفين وصل حداً لا يمكن معه الانسجام بينهما، فإن من الأفضل أن يعتذر الرئيس المكلف ونعود إلى استشارات نيابية جديدة ليختار النواب من يستطيع أن يوازن بين مختلف الفرقاء ويقدِّم مصلحة الوطن على المصالح الحزبية والفئوية.

إننا في تجمع العلماء المسلمين وأمام هذا الواقع نعلن ما يلي:

أولاً: ندعو رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري للإعلان وببيان واضح عن الأسباب التي تمنعه من تشكيل الحكومة وأن يبادر دون إبطاء إما لتشكيل حكومة تحظى بموافقة الفرقاء جميعاً وعلى رأسهم فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، أو الاعتذار.

ثانياً: يؤكد تجمع العلماء المسلمين على أن الوضع في لبنان يُعاني من مخاطر أمنية ناتجة عن تحرك جهات مخابراتية تسعى لإيقاع الفتنة بين أبناء الوطن الواحد بل بين أبناء الطائفة الواحدة والمذهب الواحد، والهدف من وراء ذلك واضح جلي وهو إشغال المقاومة عن القيام بمهامها الأساسية ويترافق ذلك مع تحرك لخلايا إرهابية تكفيرية، قبض على بعضها ولا يزال بعضها الآخر حراً طليقاً يتحين الفرصة للانقضاض على السلم الأهلي خدمة للمشروع الصهيو/أمريكي.

ثالثاً: يستنكر تجمع العلماء المسلمين قيام مستوطن صهيوني بدهس العامل الفلسطيني عزام جميل عزات عامر بسيارته ما أدى إلى استشهاده، ويدعو التجمع المقاومة الفلسطينية للرد الفوري والموجع على هذا العمل الجبان وليكن الدهس في مقابل الدهس، فإنها اللغة الوحيدة التي يفهمها الكيان الصهيوني.

رابعاً: استنكر تجمع العلماء المسلمين تعرض قاعدة حميميم الروسية في محافظة اللاذقية في سوريا للقصف براجمة صواريخ، ويعتبر هذا العمل هو الأخطر منذ مدة طويلة، ويطالب القوات الروسية بمتابعة الفاعلين والقضاء عليهم في أوكارهم.

خامساً: ينوه تجمع العلماء المسلمين بالقرار الذي اتخذه البرلمان الأوروبي بالدعوة للانسحاب الفوري لجميع القوات الأجنبية من اليمن، ويدعو التجمع لإيقاف تصدير الأسلحة للسعودية حتى التراجع عن استمرارها في الحرب التدميرية على اليمن وشعبها المظلوم، وندعو لطاولة حوار بين مختلف القوى السياسية اليمنية وصولاً إلى حل يؤكد على استقلال اليمن ووحدته وسيادته على كامل أراضيه.

إخترنا لكم من العدد