مجلة البلاد الإلكترونية

إبقاء الملف الحكومي جامداً يجعل الجميع شركاء في الجريمة الكبرى الناتجة عن اللامبالاة في التعاطي مع قضايا الوطن

العدد رقم 273 التاريخ: 2021-02-26

الانتخابات تغير المشهد السياسي في كوسوفو.. هل يتأثر اتفاق التطبيع؟

ابتسام الشامي

الانتخابات تغير المشهد السياسي في كوسوفو.. هل يتأثر اتفاق التطبيع؟

لم يمض على الإعلان عنها جمهورية مستقلة سوى عقد ونيف من الزمن، لكن كوسوفو واجهت الكثير من المخاضات السياسية التي كرست تبعيتها للحلف الغربي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، وكان آخر تجلياتها رمي البلاد ذي الغالبية المسلمة في أتون التطبيع مع دولة الاحتلال الاسرائيلي.

وإذا كان راعي التطبيع، دونالد ترامب، قد رحل عن البيت الابيض، فإن مشروعه في بريتشينا مستمر على الرغم من التغير الذي طرأ على الخارطة السياسية للجمهورية.

الانتخابات

وجّهت نتائج الانتخابات البرلمانية صفعة قوية للسلطات الحاكمة في كوسوفو، الدولة الواقعة وسط منطقة البلقان في الجزء الجنوبي الشرقي من قارة أوروبا، وأعادت الاعتبار إلى رئيس الوزراء السابق "ألبين كورتي" بعدما حصد حزبه "حركة تقرير المصير" غالبية مقاعد البرلمان المؤلف من 120 عضواً.

الانتخابات التي جرت في ظل ارتفاع حدة الأزمة الاقتصادية بفعل تفشي فايروس كورونا، خاضها كورتي تحت شعار مكافحة الفساد المستشري في البلاد، لكنه سرعان ما أعلن ان انتصاره في المعركة الانتخابية لن يدفعه إلى الانتقام وإنما سيجعله منطلقاً "لبدء التغيير الذي نريده" وأضاف في خطاب النصر بعد حصول حزبه على 48% من أصوات الناخبين "لن ننتقم من أحد، لكننا سنطالب بالمسؤولية عن الجميع وفي كل مكان، والعدالة دون انتقام".

التطبيع

الانتخابات البرلمانية الثانية خلال ثمانية عشر شهراً، والخامسة منذ إعلان استقلال الإقليم عن جمهورية صربيا عام 2008، جاءت بعد أسبوعين فقط من توقيع بريشتينا اتفاقاً لتطبيع علاقاتها مع تل ابيب، في إطار حفلة التطبيع التي نظمها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب قبل رحيله عن البيت الابيض. وكان الثمن السياسي لهذا التطبيع اعتراف كيان العدو رسميا بكوسوفو جمهورية مستقلة، لينضم بذلك إلى معظم الدول الغربية، باستثناء صربيا والصين وروسيا.

ردود الفعل على التطبيع

الاعتراف الاسرائيلي باستقلالية كوسوفو وإقامة علاقات رسمية معها، أثارا غضب صربيا والاتحاد الأوروبي على حد سواء لاعتبارات مختلفة. فبالنسبة لبلغراد التي ترفض حتى الآن انفصال الإقليم عنها، ما يعنيها في الموضوع هو النتائج السياسية المترتبة على تطبيع العلاقات بين الجانبين، والمتمثلة بشكل أساسي في اعتراف كيان العدو بكوسوفو كيانا مستقلا، مع الاشارة هنا إلى أن صربيا، تجمعها بدولة الاحتلال علاقات رسمية منذ عام 1991، حافظ خلالها الجانبان على صلات جيدة جرى التعبير عنها باستثمارات إسرائيلية ضخمة في البلاد خصوصا في قطاع العقارات.

أما اعتراض بروكسل فيأتي أيضاً من خلفية سياسية، لكون الاتفاق بين تل ابيب وبرشتينا تضمن اعترافاً من الأخيرة بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال عبر توجيه طلب رسمي لفتح بعثتها الدبلوماسية هناك في الأشهر المقبلة، في موقف يتعارض وموقف الاتحاد الأوروبي.

فوفقاً للناطق باسم الاتحاد للشؤون الخارجية، بيتر ستانو، فإن "موقف التكتل من نقل السفارات إلى القدس واضح، وتماشياً مع قرار مجلس الأمن الدولي الرقم 478، فإن سفارات جميع الدول الأعضاء في الاتحاد يجب أن تكون في مدينة تل أبيب"، وأضاف في تعليقه على خطوة كوسوفو بخصوص القدس، إن التكتل "ملتزم بمبدأ حل الدولتين للنزاع الإسرائيلي - الفلسطيني من خلال المفاوضات، وإيجاد طريقة لحل وضع القدس كعاصمة للدولتين"، وقال محذّراً نحن "نتوقع أن تلتزم كوسوفو بموقفها، أو أن تخاطر بالإضرار بهويتها الأوروبية" في إشارة إلى تأثير القرار في مسار انضمامها إلى الاتحاد الاوروبي.

هل يتأثر التطبيع بالمشهد السياسي الجديد

وصول حزب "حركة تقرير المصير" إلى السلطة، لن يعطّل برأي الخبراء اتفاق التطبيع، فالحزب اليساري معني بتعزيز "الثقة الخارجية" بالبلاد ومنها اعتراف المزيد من الدول باستقلالها، وبالتالي فإنه من غير المتوقع ان يغامر "بخسارة" الاعتراف الإسرائيلي، في الوقت الذي يبدو فيه حريصاً أيضاً، على تعزيز العلاقات مع بروكسل، لذلك فإن جل ما يمكن أن يحصل في هذا الملف هو توسط الأوروبيين لدى واشنطن لتأجيل النظر في طلب بريشتينا افتتاح سفارة لها في مدينة القدس المحتلة، وهو طلب سيلقى آذاناً صاغية في البيت الأبيض مع الإدارة الأمريكية الجديدة، التي تفضّل حل الدولتين للقضية الفلسطينية، وما يعنيه ذلك من اعتبار القدس إحدى قضايا مفاوضات الحل النهائي بين تل أبيب والسلطة الفلسطينية.

ابتسام الشامي

 

 

إخترنا لكم من العدد

إقليميات

مَسَارُ أَسْتَانَة وَاِسْتِعْصَاءَات الْحَلِّ لِلْأَزْمَةِ السُّورِيَّةِ

مَسَارُ أَسْتَانَة وَاِسْتِعْصَاءَات الْحَلِّ لِلْأَزْمَةِ السُّورِيَّةِ فِي ظَلِّ عَدَمِ تَبَلْوُرِ صِيغَةٍ مُعَيَّنَةٍ لِلتَّسْوِيَةِ السِّيَاسِيَّةِ قَادِرَة عَلَى حَلِّ الْأَزْمَةِ السُّورِيَّةِ على الرَغْمَ ...