مجلة البلاد الإلكترونية

إبقاء الملف الحكومي جامداً يجعل الجميع شركاء في الجريمة الكبرى الناتجة عن اللامبالاة في التعاطي مع قضايا الوطن

العدد رقم 273 التاريخ: 2021-02-26

ذكرى القادة الشهداء وحراك البحرين

ذكرى القادة الشهداء وحراك البحرين

عقدت الهيئة الإدارية في تجمع العلماء المسلمين اجتماعها الأسبوعي وتدارست الأوضاع السياسية في لبنان والمنطقة وصدر عنها البيان التالي:

رجعت الأمور في مسألة الملف الحكومي إلى نقطة الصفر مع أزدياد واضح في لهجة الخطاب السياسي الذي يزيد من المأزق ويعمق الخلافات ولا يسمح باجتراح الحلول، والضحية في هذا الجو هو المواطن الذي لا يعرف إلى أين سيذهب البلد وكيف سيواجه الأزمات التي يتعرض لها، ويترافق ذلك مع أحاديث عن رفع الدعم وانقطاع المواد الأساسية خاصة الدواء والغذاء الأمر الذي يدفعنا للسؤال عن حس المسؤولية لدى الممسكين بزمام الأمور؟! وهل أن أمر المواطن لا يعنيهم إلى هذه الدرجة؟! وهل أن مستقبلهم السياسي ومصالحهم الحزبية والفئوية أهم من مستقبل الوطن ومصلحة المواطن؟!! أم أن هذا الشعب بالنسبة إليهم مجرد سلم يرتقونه للوصول إلى مناصبهم عبر التوسل إليهم لينتخبوهم ووعدهم بمستقبل مشرق وزاهر فإذا ما وصلوا إلى سدة المسؤولية تراجعوا عن كل وعودهم وعملوا فقط لمصالحهم الخاصة والحزبية؟!!.

إن الوضع في لبنان وأمام التراشق العشوائي بالبيانات والسجالات يجعلنا نعاني من تفاقم الأزمة ويضعنا أمام مصير أسود ولا يعلم سوى الله عز وجل كيفية الخروج منه، بل اننا نرى أن الدول التي وعدت بالمساعدة فيما لو توصلنا إلى اتفاق سياسي فيما بيننا وصلت إلى مرحلة اليأس منا، ما يفرض تحركاً شعبياً للضغط على المسؤولين كي يجتمعوا ويعملوا بنوايا طيبة للوصول إلى اتفاق يراعي مصلحة لبنان واللبنانيين دون غيرها من المصالح الخارجية أو الداخلية الحزبية والطائفية الضيقة.

إننا في تجمع العلماء المسلمين أمام هذا الواقع السياسي نعلن ما يلي:

أولاً: ندعو دولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري لتفعيل مبادرته التي نرى فيها أملاً للخروج من المأزق وندعو الأطراف المعنية بتشكيل الحكومة للاستماع إلى نصيحته والوصول إلى قواسم مشتركة تسهل إخراج الحكومة التي يطمح إليها كل لبناني.

ثانياً: ندعو فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ودولة الرئيس المكلف سعد الحريري لاجتماع عاجل فيما بينهما مبنيٍ على إرادة التفاهم وصولاً إلى تشكيل حكومة قوية تضم الفرقاء السياسيين الفاعلين وترضي جميع الأطراف على أن تكون المعايير المعتمدة في التأليف واحدة فساعتئذٍ لا يكون لأي منهما الحق في الاعتراض ولا مجال اليوم للعودة إلى نقطة الصفر بل يجب تأليف الحكومة وبأسرع وقت ممكن.

ثالثاً: يتوجه تجمع العلماء المسلمين للبنانيين بالتهنئة بالذكرى السنوية للقادة الشهداء مستذكراً جهادهم الذي كان سبباً في تحرير لبنان من رجس الاحتلال الصهيوني، ومؤكداً على أهمية المقاومة كطريق وحيد لتحرير ما تبقى من أراضٍ محتلة في تلال كفرشوبا ومزارع شبعا ولحماية لبنان من الأطماع الصهيونية في أرضنا ومياهنا ونفطنا ضمن الثلاثية الماسية "الجيش والشعب والمقاومة".

رابعاً: يتوجه تجمع العلماء المسلمين بالتحية للشعب البحريني البطل في الذكرى العاشرة لانطلاق الحراك في البحرين، هذا الشعب البطل الذي صمد وجاهد وقدّم الشهداء والجرحى والأسرى ليضمن لشعب البحرين مستقبلاً سياسياً زاهراً يشعر فيه المواطن أنه شريك في السلطة ويملك حرية التعبير ضمن جو ديمقراطي حقيقي يعبر عن رأي مختلف الأطياف، ويطالب التجمع بإطلاق سراح جميع السجناء السياسيين وعلى رأسهم رئيس حركة الوفاق الشيخ علي السلمان، وعودة كل المبعدين إلى بلدهم، وإطلاق حوار سياسي ينتج دستوراً عصرياً يتوافق عليه كل أبناء الشعب البحريني ويعبر عن تطلعاتهم، ويحقق أمانيهم.

إخترنا لكم من العدد

إقليميات

مَسَارُ أَسْتَانَة وَاِسْتِعْصَاءَات الْحَلِّ لِلْأَزْمَةِ السُّورِيَّةِ

مَسَارُ أَسْتَانَة وَاِسْتِعْصَاءَات الْحَلِّ لِلْأَزْمَةِ السُّورِيَّةِ فِي ظَلِّ عَدَمِ تَبَلْوُرِ صِيغَةٍ مُعَيَّنَةٍ لِلتَّسْوِيَةِ السِّيَاسِيَّةِ قَادِرَة عَلَى حَلِّ الْأَزْمَةِ السُّورِيَّةِ على الرَغْمَ ...