مجلة البلاد الإلكترونية

الهيئة الإدارية للتجمع: أمريكا عبر سفيرتها في لبنان تقوم بالتدخل بالقضايا التفصيلية وشؤون القضاء وتعمل على فبركة ملفات واتهامات وهذا خرق للأعراف الديبلوماسية

العدد رقم 303 التاريخ: 2021-09-24

صوتٌ من جانب الطور الأيمنِ يهتفُ: بكَ يا علي.. بكَ يا علي

غسان عبد الله

آخر الكلام

صوتٌ من جانب الطور الأيمنِ يهتفُ: بكَ يا علي.. بكَ يا علي

يا مياهَ الغديرِ سلَّمْتُكِ قِيادَ هذي الروحِ..

لأميري يعجِنُ روحي بماءِ الأفراح لولايتِه، وبعطرِ ملاكٍ تزيَّنَ لحضرةِ الأمير..

ولتأخذي شغَفَ هذي الرُّوحِ المتيَّمةِ بعلي..

لعليٍّ يضيء فجر الأكوانِ ببياض إبْطيْ الرسول..

لعليٍّ يعْلِنُ بدايةَ الخَفْقِ لقلبي الكسيرْ..

سلَّمْتُ زمامَ العشق بيوم الغديرْ

ولتخرجي يا مياهُ من بئر ذاكرتي..‏

خذي دَلْوَ المواسمِ، والحبالَ،‏ جدائلَ الصّبّار من حلْقي.‏

خذي قيثارةً تبرْعَمَتْ.‏. خذي لوح الشَّرائع وامضغي فتاتَ الأسى.‏

لا تتركي وتَراً يخالِفُ لحنَ غنائكِ،‏ أقيمي كبدوٍ عند خيامِ قصائدي..‏

يا مياهَ الغديرِ.. لي فرحتي وحدي‏ ولي قَلبٌ تُدَقُّ عليه أوتادُ الغديرِ.‏

ولي دعاءٌ فاطِميٌّ أُشعِلُ أنغامَهُ،‏ وأعضُّ قلبي،‏ كي يسيل من غمامته،‏ رضاباً علوياً

وأطفئُ حُرْقَتي من أرْيِ نَحْلكِ،‏ وأشْفي برْدَ أيامي بمائكِ الكوثري

والتّويجَ الشَّاعريَّ من التَّداعي دونَكِ،‏ اقتربي كأنَّك أنفاسي الملهوفةُ.!!‏

أرجوحتي اشتعلت،‏ وصارَ بوسعكِ التَّحليقُ بهيامي‏

يا مياهُ.. أعيدي جنَّةً نُهبَتْ،‏ أعيدي البرقَ نحو غريزةِ الأمطارِ.‏

كم كنتِ خلف خمٍ شاهقةً،‏ مع الأنسامِ راقصةً،‏

وكانت كلُّ أحصنتي‏ تخبُّ مسيرها بترابِ ميدانِ الأفرحِ..‏

ثقُلَتْ موازينُ الشفاعةِ يا مياهَ الغديرِ بيومكِ.‏

أعطيتِ لقلبي عشقاً فريداً‏ أدرتِ له الزَّوارق من غرامي.‏

ورشوتِ عاتياتِ العواصف لا تهبُّ عليه..‏ قلتِ لحارسِ الأمواج بارِكْهُ!!..‏

جعلتِ الصَّولجان لي لأخطُرَ كالأمير على القصائدِ.‏

ترى مَنْ ترجَّل عن كواكبه‏ يقبِّلُ تحت أقدام الأميرِ التُّرابا؟‏

من شقَّ نهرَ الفجر بين يديَّ شاءَ لي الحضورَ‏ ولمَّ عن يدي الغيابا.؟‏

ها أنتِ.. مياهٌ نورانيَةٌ..‏ أنتِ الفراشةُ في براءةِ برعمِ الزهور.‏

سيسيلُ من خمٍّ بُعَيْدَ بلاغ الرسولِ كوزٌ من عَسَلْ.‏

سيجتمعُ قفيرٌ من نحلِ جنان الله عليهِ‏

سيُشِعّ في جنبيك عند عليٍّ نهارٌ تسبَحُ الأفلاكُ فيه.‏

يا مياهَ الغدير هل سمِعْتِ همساتِ القوم..

هل وافاكِ صوتٌ من جانب الطور الأيمنِ

يهتفُ بكَ يا علي.. بكَ يا علي..

*****

سيدي.. يا علي.. ها هُنا..،‏ قمرٌ،‏

هطَلَتْ دمعتاهُ،‏ على فسحةِ يديكَ ِ‏ضَوئينِ‏ مِنْ شَغَفٍ‏ واشْتعالْ!..

قمرٌ،‏ يدْخلُ القلْب َمُتَّحداً بهواكَ الشَفيف

يغني.. ويغفو، ‏على نخْلةِ الرُّوحِ‏ مُرْتعشاً‏ في التِّلالْ!.. 

يا شراعاً منَ الحُبِّ‏ والبَرْق ِ‏خذني إلى النُّورِ‏ عند ذيَّاكَ 

كَيْلا أَمُوتَ أسىً‏ وارتحالْ!!..‏

***‏

يا إبائي الذي منْ صلاة.. ها دمي سارحٌ ومُباحٌ‏

وروحي قطاةٌ‏ تطيرُ إلى قمَّةٍ‏ قبلَ أنْ تَرْتمي‏ في الرّمالْ!..‏

ها أَرى ضوءَكَ العَذْبَ،‏ يُسْقطني كالفَراشةِ‏ ولْهانَةً..‏ ثم يَصْعدُ بي‏ كالغَزالْ..

يا إبائي،‏ إبائي الذي منْ ضياءْ.. ‏أنت قرَّبتْ من رؤايَ المدى،‏ وأزَلْتَ المُحالْ!!..‏

***‏

يا سيدي.. ومولاي علي.. يُشْعلُ الليلُ قلْبي‏ كما يُشْعلُ الحُبُّ‏ كلَّ قناديلهِ‏ في الخَفَاءْ!!..

يُشعلُ الليلُ أُغْنيتي‏ ويَدَعني وحيداً‏ أُلملمُ أَسْرارَ روحي‏ وأُطلقُها قَمَراً‏ للفَضَاءْ!..

كيفَ أَقْطَعُ هذا الفراغَ الرَّهيبَ إلى نبضكَ المُتدفّقِ‏ في عُشْبةٍ‏ أَوْ مَسَاءْ؟!..‏

كيف يا روحي‏ أمدُّ إليكَ،‏ شراعَ المساءْ؟!!.

غسان عبد الله