مجلة البلاد الإلكترونية

الهيئة الإدارية للتجمع: أمريكا عبر سفيرتها في لبنان تقوم بالتدخل بالقضايا التفصيلية وشؤون القضاء وتعمل على فبركة ملفات واتهامات وهذا خرق للأعراف الديبلوماسية

العدد رقم 303 التاريخ: 2021-09-24

وفد من التجمّع يزور المير طلال ارسلان

وفد من التجمّع يزور المير طلال ارسلان

قام وفد من تجمع العلماء المسلمين برئاسة رئيس مجلس الأمناء الشيخ غازي حنينه بزيارة رئيس الحزب الديمقراطي معالي الوزير المير طلال ارسلان حيث تباحثوا بأوضاع المنطقة بشكل عام وبوضع لبنان بشكل خاص.

وعقب اللقاء صرح كلا من الشيخ غازي حنينه والمير طلال أرسلان بما يلي:

تصريح الشيخ غازي حنينة: تشرفنا اليوم في تجمع العلماء المسلمين بزيارة هذا البيت العريق زيارة معالي الوزير المير طلال أرسلان المكرم الذي نكن له كل التقدير والاحترام ونعتبر هذا البيت في عراقته الوطنية واللبنانية والعربية هو ملاذ وملجأ لأبناء لبنان عامة والمنطقة خاصة. وأكدنا مع معالي الوزير على كل ما يحتاجه المواطن اللبناني اليوم من حاجاته اليومية التي يعاني منها الشعب اللبناني وكل المقيمين على الأراضي اللبنانية هذه الأزمة التي باتت مفتعلة ومخطط لها ومبرمجة ومدفوعة بوسائل إعلامية محلية وإقليمية ودولية وبأيدٍ استخباراتية إقليمية، وللأسف ببعض الأيادي اللبناني التي لا تراعي حرمة الشعب اللبناني وحرمة المواطن اللبناني، ولذلك أكدنا مع معالي الوزير أن الساعات الأخيرة التي حصل فيها تكليف الرئيس نجيب ميقاتي، نتمنى أن تكون بشرى خير للبنانيين جميعاً، وأن تعمل كل القوى السياسية متعاونة لتشكيل حكومة، وأن تُشَكل كل القوى السياسية في هذه الحكومة، لأن القضية هي أكبر من كل الحسابات السياسية لهذا الطرف أو ذاك الطرف، وتعتبر المرحلة الآن من الخطورة بمكان بأنها باتت كابوساً حاجات اللبنانيين من الأطفال بالدرجة الأولى وبكل مواطن لبناني يعيش على الأراضي اللبنانية وبكل مقيم أيضاً يعيش على الأراضي اللبنانية ولذلك اتفاقنا مع معالي الوزير على أن تكون هذه الحكومة حكومة إنقاذية لكل الواقع اللبناني.

وأكدنا من خلال هذه الجلسة أيضاً أن القضية الفلسطينية كقضية حق وقضية عدل تمس الشعب الفلسطيني المشرد والمشتت في بقاع الأرض، هذه القضية التي تمثل جوهر العمق العربي والإسلامي - المسيحي، هذه القضية التي ينبغي نحن أن نقف معها دائماً وأن ندعمها بكل ما أوتينا من قوة.

وأكدنا من خلال هذا اللقاء أن العلاقة اللبنانية السورية يجب أن تعود إلى أحسن مما كانت عليه في السابق وأن تكون العلاقة اللبنانية السورية علاقة متينة وواضحة وشفافة، وأن تكون العلاقة بين الشعبين اللبناني والسوري علاقة إخوة وجوار وتعاون وتنسيق، ولذلك من خلال هذا اللقاء أكدنا على كل هذه المعاني على أمل إن شاء الله أن يرى الشعب اللبناني في الأسابيع القادمة حكومة يتحقق من خلالها كل ما يصبو إليه اللبنانيون بكل طوائفهم ومذاهبهم وقواهم السياسية، وشكراً لكم.

تصريح المير طلال أرسلان: تشرفنا اليوم بلقاء أصحاب السماحة جميعاً خاصة سماحة الشيخ الجليل غازي حنينه، في بيتهم وفي دارهم في خلدة، لا أريد أن أكرر ما قاله سماحة الشيخ بل أؤكد بأن كل كلمة قالها سماحة الشيخ تعبر تعبير واضح وصريح عن أمنيتنا وعن دعوتنا وعن فكرنا وعن توجهاتنا بشكل واضح وصريح. لا أستطيع أن أزيد شيء عن أي موضوع عن الذي قاله سماحة الشيخ غازي.

اعتبر ما يقوم به تجمع العلماء المسلمين في لبنان منذ سنوات وسنوات طويلة يبقى الضمانة الأساسية لكل اللبنانيين وللطوائف الإسلامية خاصة بالعلاقة مع إخواننا في الطوائف المسيحية، تجمع العلماء المسلمين يشكل رافعة متينة وقوية وصلبة ويعبر أحسن تعبير عن توجهاتنا جميعاً في صلب محور المقاومة في المنطقة، في صلب موضوع مقاربة القضية الفلسطينية، في صلب مقاربة العلاقة بين لبنان وسوريا، وبالتالي أنا أكتفي بالكلمة التي عبر عنها سماحة الشيخ غازي واعتبر نفسي ملتزم كل الالتزام بما قاله سماحة الشيخ.