مجلة البلاد الإلكترونية

الهيئة الإدارية للتجمع: أمريكا عبر سفيرتها في لبنان تقوم بالتدخل بالقضايا التفصيلية وشؤون القضاء وتعمل على فبركة ملفات واتهامات وهذا خرق للأعراف الديبلوماسية

العدد رقم 303 التاريخ: 2021-09-24

حول تشكيل حكومة ميقاتي

حول تشكيل حكومة ميقاتي

عقدت الهيئة الإدارية في تجمع العلماء المسلمين اجتماعها الأسبوعي وتدارست الأوضاع السياسية في لبنان والمنطقة وصدر عنها البيان التالي:

بعد معاناة طويلة امتدت إلى أكثر من سنة منذ استقالة حكومة الرئيس الدكتور حسان دياب خرجت الحكومة التي كان ينتظرها اللبنانيون والتي نأمل أن تكون على قدر توقعاتهم منها فتعمل على التخفيف من وطأة الأزمة وتضع حلولاً للأزمات المستعصية على الصعد كافة.

يجب على اللبنانيين أن لا يبالغوا في توقعاتهم لأن الأزمة في لبنان في أساسها بنيوية وحلها يكون بإعادة صياغة شاملة لكيفية إدارة البلاد، إضافة إلى أن كارتيل الفاسدين والمحتكرين يمتلكون أيادٍ أخطبوطية تمتد إلى كل مفاصل البلد والحل هو بقيام الحكومة الجديدة بقطع هذه الأيادي وإصدار القوانين التي يستغلونها للتلاعب بالأسعار خاصة المواد الغذائية والأدوية بإلغاء الوكالات الحصرية وفتح باب الاستيراد ليشمل كل الدول المستعدة لمد يد العون إلى لبنان بالتوجه شرقاً نحو الصين وروسيا وإيران مع عدم إغلاق الباب أمام أي دولة مستعدة لمساعدة لبنان. وطالما أن الحكومة شُكِلَت نأمل أن لا يأخذ إعداد البيان الوزاري وقتاً طويلاً وأن يكون مختصراً ويضع عناوين أساسية تتضمن مبادئ الخطة الاقتصادية التي أقرت في الحكومة السابقة ومراقبة عملية توزيع البطاقة التمويلية وعدم إدخالها في البازارات الانتخابية المقبلة قريباً. نحن في تجمع العلماء المسلمين ندعو للحكومة المقبلة أن توفق في عملية إدارة الأزمة وأن تكون على استعداد للمفاوضات مع البنك الدولي وصندوق النقد كي نستفيد من أخذ أعلى قدر ممكن من المساعدات والعمل على صرفها في محلها والتي تساهم في تحسين الأوضاع الاقتصادية الصعبة.

إننا في تجمع العلماء المسلمين وبعد مناقشة الأوضاع المستجدة في لبنان والمنطقة نعلن ما يلي:

أولاً: يتوجه تجمع العلماء المسلمين بالتهنئة للبنانيين على تشكيل الحكومة التي نطالبها أن تكون على قدر التحديات التي ستواجهها وأن يكون على رأس المهام التي يجب أن تتولى التصدي لها مكافحة الفساد وتسهيل عمل لجنة التدقيق الجنائي كي نصل لتحديد المسؤوليات عن تردي الأوضاع الاقتصادية خاصة ما كان يحصل في مغارة علي بابا في مصرف لبنان. 

ثانياً: ندعو الحكومة الجديدة أن تعمل على معالجة أزمة الدواء والمحروقات والغذاء من خلال توفيرها للمواطنين ضمن سياسة تدريجية تعمل على الموازنة بين توفير هذه المواد وعدم إرهاق الخزينة بدفع مبالغ ضخمة للدعم، ومن خلال إطلاق البطاقة التمويلية بشكل مواز للإجراءات.

ثالثاً: يتوجه تجمع العلماء المسلمين بالتحية للشعب الفلسطيني البطل على الخروج الكبير في يوم "جمعة الحرية" تأييداً للأسرى ويدعو التجمع الشعب الفلسطيني لتوفير الدعم الكامل للأسرى الأبطال الذين حرروا أنفسهم من خلال نفق الحرية وتوفير ملاذ آمن لهم والدفاع عنهم وحمايتهم، ويؤكد التجمع على تأييد موقف حركة الجهاد الذي هدد الكيان الصهيوني بأن أي استهداف لهؤلاء الأبطال سيفتح معركة كبرى على الكيان الصهيوني.

رابعاً: يتوجه تجمع العلماء المسلمين بالتهنئة لأهالي درعا البلد بتخلصهم من الجماعات التكفيرية التي كانت تذيقهم ألوان العذاب وعودتهم إلى حضن الوطن وحماية الجيش السوري البطل الذي نتوجه إليه بالتحية على الإنجاز الضخم الذي حققه على طريق تحرير كامل التراب السوري من الاحتلالات الأميركية والتركية والأوروبية وصولاً لتحرير الجولان من رجس الاحتلال الصهيوني.

خامساً: يُعلن تجمع العلماء المسلمين تأييده ودعمه للحشد الشعبي العراقي في العملية التي أطلقها تحت عنوان "ثأر الأبطال" لتعقب خلايا داعش في الأنبار داعياً كل الأجهزة الأمنية لمؤازرة الحشد الشعبي وتعقب تحركات الجماعات التكفيرية بعمليات استباقية لكف آذاهم عن الشعب العراقي الصابر.