مجلة البلاد الإلكترونية

التجمع يطالب مجلس القضاء الأعلى بإحالة القاضي البيطار إلى التفتيش القضائي بشبهة الدخول في مؤامرة لضرب السلم الأهلي بالتعاون مع دول خارجية

العدد رقم 306 التاريخ: 2021-10-15

كسر قانون قيصر وذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا

كسر قانون قيصر وذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا

عقدت الهيئة الإدارية في تجمع العلماء المسلمين اجتماعها الأسبوعي وتدارست الأوضاع السياسية في لبنان والمنطقة وصدر عنها البيان التالي:

39 عاماً مرت على أفظع مجازر التاريخ البشري التي ارتكبها العدو الصهيوني وعملائه الذين باعوا أنفسهم للشيطان في مخيم صبرا وشاتيلا ليقتل الأطفال والنساء والشيوخ العزل لا لذنب إلا لأنهم فلسطينيون أو لبنانيون أيدوا ودعموا القضية الفلسطينية، وستبقى هذه المجزرة كما غيرها في دير ياسين وكفر قاسم وقانا والمنصورية شاهدة على إجرام العدو الصهيوني، ولن يهدأ بال أهالي الضحايا ولا أرواح الشهداء إلا بعودة فلسطين محررة بشكل كامل من البحر إلى النهر وزوال الكيان الصهيوني الغاصب بفضل جهاد المقاومين الأبطال الذين سطروا أروع الملاحم البطولة ما اضطر العدو الغاشم للانسحاب الذليل من لبنان في العام 2000، وخسارته المدوية في العام 2006 واضطراره للانسحاب من غزة على وقع عمليات المقاومة وفشله في ثلاثة حروب لم يستطع فيها أن يحقق ولو إنجازاً بسيطاً ليتوج آخراً وليس أخيراً بعملية الفرار الأسطوري من سجن جلبوع في عملية "نفق الحرية". كل هذه المؤشرات وغيرها إضافة إلى الإنجازات التي حققها محور المقاومة تؤكد أن أوان زوال الكيان الصهيوني بات قاب قوسين أو أدنى وقريب جداً بإذن الله تعالى.

وفي لبنان شهدنا بالأمس تتويجاً للوعد الذي قطعه سيد المقاومة أمين عام حزب الله سماحة السيد حسن نصر الله  بإدخال المازوت إلى لبنان كاسراً الحصار الأمريكي ومسقطاً لقانون "قيصر" الأمر الذي دفع الولايات المتحدة الأمريكية للإسراع بمحاولة سحب البساط من أمام هذه المبادرة الإنسانية والشجاعة عبر السماح للبنان باستجرار الطاقة عبر الأردن ومصر لتعلن بشكل واضح أنها كانت السبب في كل المشاكل التي عانى منها لبنان وأنها كانت تحاصر هذا البلد المستضعف الذي استطاع كسر حصارها بفضل سواعد المجاهدين والقيادة الحكيمة لمحور المقاومة في لبنان من خلال القرار الذي اتخذه أمين عام حزب الله سماحة السيد حسن نصر الله  بجلب المازوت والبنزين إلى لبنان.

إننا في تجمع العلماء المسلمين وبعد دراسة وافية للأوضاع المحلية والإقليمية نعلن ما يلي:

أولاً: يؤكد تجمع العلماء المسلمين أن مجزرة صبرا وشاتيلا ستبقى حاضرة في وجدان الأمة وشاهدة على الإجرام الصهيوني وعلى عمالة عملاء الداخل الذين ما زالوا على نفس النهج يدعمون أعداء الوطن من أجل مكتسبات شخصية، وننصحهم قبل فوات الأوان أن يعودوا إلى رشدهم ويغادروا خانة العملاء كي لا يكون مصيرهم كمصير عملاء أمريكا الأفغان الذين تركتهم أمريكا ورائها وفضلت عليهم كلابها.

ثانياً: ينوه تجمع العلماء المسلمين بسرعة إصدار البيان الوزاري الأمر الذي يعكس جدية هذه الحكومة بالعمل على معالجة الأوضاع وحسناً أن اختارت عنوان "معاً للإنقاذ" لأنه يعبر عن ما يحتاجه الوطن في المرحلة القادمة وهو الوحدة بأن نعمل معاً والسعي لإنقاذ الوطن مما وصل إليه بفضل السياسات الحكومية الخاطئة وبسبب الفساد المستشري، ونأمل أن تكون جلسة الثقة في البرلمان سريعة للبدء بالعمل على تنفيذ الخطة الاقتصادية الإنقاذية.

ثالثاً: يعلن تجمع العلماء المسلمين عن فرحته كما المواطنين بوصول المازوت الإيراني إلى لبنان والبدء بتوزيعه على أمل استمرار الضخ عبر سلسلة بواخر تحمل المازوت والبنزين، الأمر الذي سيساهم في إنعاش الاقتصاد اللبناني وقطع يد المحتكرين، ويتوجه التجمع في هذا المجال بالشكر للجمهورية الإسلامية الإيرانية والجمهورية العربية السورية على المساعدات التي قدماها في سبيل إنجاز هذا الأمر الإنساني.

رابعاً: يستنكر تجمع العلماء المسلمين اقتحام مستوطنين صهاينة للمسجد الأقصى المبارك بحماية قوات الاحتلال الصهيوني معتبرين هذا الأمر اعتداء صارخاً على حرمة المسجد، كما يستنكر التجمع إغلاق مدينة القدس اليوم بحجة حلول ما يسمى بعيد الغفران لدى الصهاينة، ويدعو التجمع الشعب الفلسطيني وخاصة المقدسيين لكسر هذا الحصار وطرد المستوطنين الصهاينة من حرم المسجد.

إخترنا لكم من العدد