مجلة البلاد الإلكترونية

الهيئة الإدارية: " يدعو التجمع الرؤساء الثلاثة أن يستقبلوا السمسار الأمريكي- الصهيوني الهوى عاموس هوكشتاين بموقف ثابت وموحد وعدم الخوض معه في أي شروط جديدة فأما أن يقبل بالعرض كما هو أو فلنذهب إلى تعديل الترسيم إلى الخط 29 ".

العدد رقم 356 التاريخ: 2022-09-30

التجمع يستنكر العدوان على فلسطين وحركة الجهاد

التجمع يستنكر العدوان على فلسطين وحركة الجهاد

تعليقاً على التطورات في فلسطين المحتلة أصدر تجمع العلماء المسلمين البيان التالي:

إنها فلسطين عروس عروبتنا أولى القبلتين وثالث الحرمين ترخُصُ من أجلها الدماء والارواح والأولاد والأملاك وكل شيء، ولن يهنأ للمجاهدين بالٌ إلا بعد التحرير الكامل لها من البحر الى النهر، ولأنها فلسطين نذرت حركة الجهاد الإسلامي نفسها قيادة ومقاومين كي يكونوا فداءً لها يؤدون التكليف الشرعي في إخراج الصهاينة منها وإعادتها إلى أهلها، وحركة كهذه قادتها شهداء لن يكون مصيرها في كل أعمالها إلا النصر.

لقد غامر العدو الصهيوني مغامرة طائشة من خلال استهدافه لقادة من الحركة أولاً من خلال اعتقال قائدها في الضفة الغربية بسام السعدي ثم بالقصف المباشر لمكان تواجد قادة منها ارتقوا شهداء وعلى رأسهم قائد سرايا القدس في الشمال تيسير الجعبري وقائد وحدة الصواريخ عبد الله قدّوم وكان الردّ الصاعق والمباشر والمزلزل لسرايا القدس من خلال القصف الذي طال معظم الأراضي الفلسطينية حتى تل أبيب دليلاً على أن قتل القادة من حركة المقاومة لن يؤدي إلى إنهائها بل سيتحول هذا الأمر إلى زلزال مدمّر وهذا ما حصل فعلاً من خلال تساقط مئات الصواريخ على مستعمرات العدو الصهيوني حيث بات بسببها معظم الصهاينة في الملاجئ لثلاث ليلال متتالية. لتنتهي المسألة مساء أمس بإعلان العدو الصهيوني عدم قدرته على مواصلة المعركة واستجداء وقف إطلاق النار بتوسيط مصر للحصول على اتفاق بأي ثمن، وكانت النتيجة أن حركة الجهاد فرضت شروطها فأدخلت اليوم شاحنات النفط لتشغيل معامل الكهرباء ووافق الكيان الصهيوني على إطلاق سراح الأسيرين باسم السعدي وخليل عواودة.

إننا في تجمع العلماء المسلمين إذ نعلن استنكارنا للعدوان الصهيوني على فلسطين وحركة الجهاد الاسلامي ونبارك للحركة ولكل المقاومين الذين شاركوا في صد العدوان نعلن ما يلي:

أولاً: لقد أثبتت معركة غزة خلال الأيام الماضية أن المقاومة هي السبيل الوحيد لردع العدو الصهيوني عن عدوانه وأثبتت هذه المعركة أن معركة خاضتها حركة واحدة ضدّ العدو الصهيوني أوصلت إلى هذا الانتصار الكبير فكيف لو كانت المعركة بمشاركة كل محور المقاومة فإن الزوال للكيان الصهيوني سيكون النتيجة الحتمية لها.

ثانياً: يستنكر تجمع العلماء المسلمين التواطؤ العربي مع العدو الصهيوني في المعركة الأخيرة من خلال الصمت المشبوه وعدم ممارسة أي دور في وقف العدوان بل ممارسة الضغط على المقاومة لمنعها من الرد، وعلى حكام العرب أن يفهموا أنهم إن استمروا على هذا النهج ولم يستمعوا إلى نبض الشارع في بلدانهم المؤيد للمقاومة والرافض للتطبيع سيؤدي حتماً إلى زوال عروشهم مع زوال الكيان الصهيوني الذي بات قريباً بإذن الله تعالى.

ثالثاً: يستنكر تجمع العلماء المسلمين الصمت الدولي المشبوه والمشارك للعدو الصهيوني بالعدوان من خلال الصمت وعدم مبادرة المؤسسات الدولية ذات الطابع الإنساني بالقيام بدورها في حماية المدنيين خاصة الأطفال الذين ارتفع عدد كبير منهم شهداء ولم تقم هذه المؤسسات على الأقل بإدانة العدو الصهيوني على جرائمه بحق الانسانية.

رابعاً: يتوجه تجمع العلماء المسلمين بالتبريك لحركة الجهاد الاسلامي على النصر الذي حققته في هذه المعركة وعلى الشهداء الذين ارتقوا وهم يؤدون واجبهم الجهادي ويحي تجمع العلماء المسلمين الشعب الفلسطيني على صموده الرائع ويدعو المؤسسات الانسانية ودول محور المقاومة لتوفير الدعم اللازم لإعادة بناء ما هدمه العدوان سائلاً العلي القدير أن يتغمد الشهداء بالرحمة ويسكنهم الفسيح من جناته ويلهم أهلهم الصبر والسلوان ويَمنَّ على الجرحى بالشفاء العاجل وعلى الأسرى بالعودة سريعاً الى ساحات جهادهم إنه سميع مجيب.

إخترنا لكم من العدد

إقليميات

الكيان الصهيوني المستفيد الأول من التطبيع المتسارع مع المغرب

الكيان الصهيوني المستفيد الأول من التطبيع المتسارع مع المغرب ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ توفيق المديني ـــــــــــــــــــــ المتابع لحركة التطبيع بين الكيان الصهيوني والنظام المغربي، يكشف تلاحق زيارات ...