مجلة البلاد الإلكترونية

الهيئة الإدارية: "هناك حاجة ماسة إلى قرارات تصدر عن الحكومة بغض النظر عن مشروعية جلساتها تتعلق بأشياء مصيرية يحتاجها المواطن".

العدد رقم 366 التاريخ: 2022-12-09

وفد من حركة أمل يزور التجمع

وفد من حركة أمل يزور التجمع

قام وفد من حركة أمل برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي فضيلة الشيخ حسن المصري بزيارة تجمع العلماء المسلمين، حيث كان في استقباله رئيس الهيئة الإدارية الشيخ الدكتور حسان عبد الله وأعضاء الهيئة الإدارية.

بعد اللقاء صرح فضيلة الشيخ حسن المصري بالتالي:

شرف كبير لنا أن نكون في هذه الدار العامرة، مركز تجمع العلماء المسلمين في لبنان، وزيارتهم واجبة أخلاقية وإنسانية ودينية، تشرفنا بلقائهم لنتباحث وإياهم حول شؤون وشجون المسلمين في كل العالم بشكل عام وفي منطقتنا بشكل خاص، وفي هذا البلد لبنان بشكل أخص، مروراً إلى الحالة العامة التي نحرص وإياهم على أن تكون في أروع ما يمكن أن تكون وهي الوحدة الوطنية الجامعة في هذا البلد لبنان، لأن بهذه الوحدة الوطنية نستطيع أن نحل كل أمور هذا البلد ومستعصياته ومستعصيات كل هذه الأمور. الأمر الآخر الذي أود أن أنوّه فيه هو الحرص الشديد لدى الإخوة في تجمع العلماء المسلمين وخاصة عند أخي سماحة الشيخ حسان على أن يكون المحور المقاوم في هذه المنطقة في أجمل تجلياته وعطاءاته للأمة العربية والأمة الإسلامية، ومنها أيضاً ندخل إلى الاستحقاقات التي يجب علينا أن نعمل من أجلها جميعاً، وقد عملنا بالأمس أيضاً في مسألة استحقاق رئاسة الجمهورية والذي نأمل أن يصل إلى خواتيمه الإيجابية لمصلحة لبنان ولمصلحة اللبنانيين، مروراً بتشكيل الحكومة التي ندفع نحن وإياهم باتجاهها من أجل المحافظة على كرامة شعبنا وأهلنا ونزع هذا الفتيل، فتيل الفقر والفاقة الموجودة في شارعنا اللبناني عامة وفي مناطقنا أيضاً بشكل خاص. الحكومة واجبها أن تقدم لهذا الشعب ما يستحق لأنه أعطاها ما يمكن أن يُعطى لبلد يتعرض لأبشع المؤامرات من الخارج ومن الداخل، من الخارج الأمريكي والإسرائيلي ومن يدور في فلكهما، ومن الداخل عدم الوعي مع الأسف الشديد وعدم الإدراك على أن الوحدة الوطنية هي التي تنقذ هذا الوطن لبنان وليس التشرذم وليس الاختلاف، الاختلاف في الرأي لعله مدعاة إلى الوصول إلى الصحيح والاختلاف في النفوس لا يؤثر أو بالأحرى لا يؤدي إلى الحكمة في النصوص وشكراً لكم جميعاً.

ثم صرح الدكتور الشيخ حسان عبد الله بالتصريح التالي:

شرفنا الأخوة في المكتب السياسي لحركة أمل برئاسة أخي سماحة الشيخ حسن المصري بهذه الزيارة التي هي عزيزة على قلوبنا ونحن دائماً على تواصل، وقد تم التباحث في شؤون الساحة اللبنانية بشكل خاص والساحة الإسلامية بشكل عام، وكانت وجهات النظر متطابقة، وأكدنا أولاً على ضرورة الانتهاء من الاستحقاق الرئاسي في الموعد الدستوري، وحسناً فعل دولة الرئيس رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري بالدعوة بالأمس لانتخاب الرئيس والتي لم تنتهِ إلى نتيجة حاسمة، ذلك أن التوافق لم يكن حاصلاً، وهو ما أكد عليه دولته في أكثر من مناسبة، لا بد من حصول هذا التوافق لكي نختار رئيساً للجمهورية يمكن أن يساهم في إخراج البلد من المأزق الذي نعيش فيه، ونراهن على حكمة دولة الرئيس وسعيه بين الأطراف لتحصيل توافق يؤدي إلى إنتاج رئيس جمهورية يكون فيه مصلحة للبنان، ويحمل العناوين الأساسية التي تعطي لهذا البلد الحرية والسيادة والاستقلال الحقيقيين، وذلك بالحفاظ على العناوين الأساسية التي تهم الوطن والمواطن وهي حماية أراضيه وثروته في الغاز والنفط، وإعادة الأموال للمودعين التي نهبها أصحاب المصارف، والخروج من المأزق الكبير الذي يعيش فيه هذا الوطن، والذي أدى بكثير من أبنائه إلى الهجرة، وركب قوارب الموت التي رأيناها بالأمس تغرق على السواحل السورية.

وهنا نغتنم الفرصة لشكر القيادة السورية على كل الجهد الذي بذلته في إخراج الناجين وانتشال جثث الذين غرقوا في البحر، ونسأل الدولة اللبنانية من يتحمل مسؤولية هذه الكارثة؟ وما هي الأمور التي ستقدمها الحكومة في هذا المجال؟ لا بد من إخراج حكومة وحدة وطنية إنقاذية كي لا يكون عدم تشكيل الحكومة سبباً للتذرع في أنه لا يمكن أن يراكم الفراغ على الفراغ، وأظن أن الأمور تسير في هذا الاتجاه، ونأمل أن تخرج الحكومة بأسرع وقت ممكن وتعمل في الوقت المتبقي لها أو فيما لو لا سمح الله لم يحصل انتخاب رئيس للجمهورية في قيادة البلاد في المرحلة المقبلة، نحن بحاجة ماسة إلى أن يخرج جميع المسؤولين من الحسابات الحزبية الضيقة إلى حساب مصلحة الوطن العليا، وهذه مصلحة الوطن العليا تحتاج إلى تضحيات كبيرة، الذي يقدم تضحيات اليوم المواطن فقط، نريد التضحيات من أصحاب رؤوس الأموال الأغنياء الذين راكموا الثروات على حساب هذا الشعب من دون أن يقدموا شيئاً لهذا البلد الذي يستأهل الكثير.

وأخيراً أكدنا على ضرورة حماية حقنا في حدودنا مع فلسطين المحتلة الحدود البحرية، وأن أي عرض يأتي به هوكشتاين إذا كان لا يتضمن الموافقة على ما توصل إليه الرؤساء الثلاث، يجب أن لا نقبل به، وأن نصر على موقفنا، وأن نتسلح بأن لدينا مقاومة تستطيع أن تفرض على العدو الصهيوني أن لا يستخرج غازه قبل أن نستخرج غازنا. وشكرا لزيارتكم الكريمة والحمد لله رب العالمين.

إخترنا لكم من العدد

إعرف عدوك

فوضى في السلطة الفلسطينية.. من الإحباط إلى إعادة التأهيل

فوضى في السلطة الفلسطينية.. من الإحباط إلى إعادة التأهيل ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ترجمة وإعداد: حسن سليمان ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ في الأشهر الأخيرة، ارتفع نطاق استخدام الأسلحة ...

إقليميات

الحوثيون سيدحرون "آل سعود" ومعهم "اليهود"!

الحوثيون سيدحرون "آل سعود" ومعهم "اليهود"! ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ زينب عدنان زراقط ــــــــــــــــــــــــــــــ اليمنيون الحُفاة الذين بدأوا مُستضعفين واعتدى عليهم آل سعود وآل نهيان ليحتلوا أرضهم ...

دوليات

إيران تعزز مكانتها.. العضوية الكاملة في منظمة شنغهاي

إيران تعزز مكانتها.. العضوية الكاملة في منظمة شنغهاي ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ابتسام الشامي ــــــــــــــــــــــــــــ في الوقت الذي دخلت فيه مفاوضات إعادة إحياء الاتفاق النووي الدولي معها ...

محليات

خطاب السيد نصر الله أرعب العدو وأرغم واشنطن على التحرك لإنجاز اتفاق الترسيم

أوساط سياسية للبلاد: خطاب السيد نصر الله أرعب العدو وأرغم واشنطن على التحرك لإنجاز اتفاق الترسيم ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ محمد الضيقة ــــــــــــــــــــــ تواصل القوى السياسية اللبنانية اتصالاتها ...