مجلة البلاد الإلكترونية

الهيئة الإدارية: "التدهور في سعر صرف الدولار الأمريكي السبب فيها هو التلاعب الذي يتم من خلال المصارف ومن خلال الرعاية الكاملة لحاكم مصرف لبنان رياض سلامة".

العدد رقم 373 التاريخ: 2023-01-27

حذار، لاهاي: أحدٌ ما غفا اثناء الحراسة

حذار، لاهاي: أحدٌ ما غفا اثناء الحراسة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ترجمة وإعداد: حسن سليمان

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لم تكن مكانة إسرائيل الدولية والإقليمية أفضل من أي وقت مضى. قوتها العسكرية والاقتصادية حولتها إلى دولة الجميع يريد التقرب منها ومساعدتها. ساهمت بذلك الحرب في أوكرانيا، وقبل ذلك أيضاً التهديد الإيرانية الذي يتعاظم، ما ساعد على تأسيس وتعزيز العلاقات بين إسرائيل ومعظم الدول العربية، كذلك أيضاً مع دول أوروبا، التي كانت في الماضي من أكبر منتقدينا.

بالنسبة لأولئك الإسرائيليين الذين ابتعدوا إلى قطر للبحث عن أصدقاء ولم يكتفوا بمشاهدة كأس العالم، أصبح من الواضح أن الشارع العربي بعيد كل البعد عن إظهار التعاطف والدفء تجاه إسرائيل الذي أظهره حكامه تجاهها لكنه يقبل ويتصالح مع حقيقة وجود إسرائيل، وفي الواقع مع انتصارها في النضال التاريخي الذي خاضه العرب ضدها طوال القرن الماضي.

وقد تكون العدائية التي يبديها الشارع العربي تجاه الإسرائيليين، الذين يصرون على فرض الدفء والمحبة عليه، نابعة بالذات من إحباطه من النجاح الإسرائيلي حيث فشل فيه العرب.

لكنه كان أول رئيس وزراء لإسرائيل، ديفيد بن غوريون، الذي عاد وادّعى أن مستقبل إسرائيل لا يعتمد فقط على قوتها وعظمتها، ولكن أيضاً على صلاحها. أي بمعنى، في اعترافنا والعالم، على الأقل الاعتراف المستنير والديمقراطي، بشرعية إسرائيل وسياساتها وأفعالها. هذه الشرعية تتعرض منذ سنوات إلى هجوم من قبل الفلسطينيين وداعميهم، لكن موجاتها غالباً ما تصطدم بالجدار الحديدي الإسرائيلي. وبذلك، لم يكن لحملات المقاطعة والتحريض وللقرارات التي تتخذ في المؤسسات الدولية، والتي يضمن فيها أغلبية تلقائية للفلسطينيين، أي معنى عملي.

لكن من الخطأ الاستخفاف في حملة نزع الشرعية التي يتم شنها ضد إسرائيل. فبعد كل شيء، قبل أقل من عقد فقط أُجبر قادة وضباط كبار من إسرائيل على الفرار مثل اللصوص في الليل من الدول الغربية التي زاروها، خوفاً من الاعتقال وإدانة انتهاك القانون الدولي في الضفة الغربية. تمّت تسوية هذه المسألة، وفي بعض الدول الأوروبية، مثل المملكة المتحدة، تم تغيير القانون الذي سمح للمؤسسة القضائية بالضغط على الزناد بسهولة. ومع ذلك، فقد تمّ تثبيت هذه السابقة وقد تكرّر نفسها.

بالعودة إلى كانون الأول 2016، في آخر ضربة قامت بها إدارة أوباما، أصدر مجلس الأمن قراراً ينص على أنَّ المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية غير شرعية، ودعا إسرائيل إلى وقفها. الولايات المتحدة، التي بادرت على ما يبدو إلى القرار، امتنعت عن التصويت، لكنها مكّنت بذلك عملياً قبوله. لحسن الحظ، لم يتضمن القرار إشارة إلى المادة 7 من ميثاق الأمم المتحدة، التي تنص على أن مجلس الأمن يمكن أن يفرض عقوبات اقتصادية، أو حتى يأمر باستخدام القوة العسكرية، في حالة انتهاك القانون الدولي. ومع ذلك، لا شك أن الأمر يتعلق بسيف وُضِع على رقبة إسرائيل، وأن هناك طريقة للحد من حرية عملها في الضفة الغربية.

يضاف لذلك القرار الذي اتخذته قبل حوالي أسبوع إحدى لجان الأمم المتحدة، والذي بموجبه تطلب من محكمة العدل الدولية في لاهاي إبداء رأي حول "المدلول القانوني للاحتلال الإسرائيلي المتواصل" في الضفة الغربية، وتحديد إذا كان الأمر يتعلق بخرق للقانون الدولي أو بجريمة حرب. وسبق أن حكمت المحكمة قبل أكثر من عقد بأن إقامة جدار الفصل من قبل إسرائيل غير قانوني، لأنه يتجاوز حدود دولة إسرائيل التي حددتها المحكمة بالخط الأخضر في 4 حزيران 1967.

قد يكون لقرار محتمل من قبل المحكمة بأن الوجود الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية جريمة حرب عواقب بعيدة المدى على مكانة إسرائيل الدولية. الذي يمكن أن يستخدم أساس لاتخاذ قرارات شديدة وقاسية جداً – على سبيل المثال - تبنّي عقوبات ضدّ إسرائيل كتلك التي فرضت على روسيا. هل يمكن البناء على الولايات المتحدة للوقوف في وجه قرار كهذا؟ ربما. لكن كما سبق أن رأينا، توتر العلاقات مع الولايات المتحدة يمكن أن يؤدي إلى الامتناع، أو حتى تأييد أمريكي للقرار.

يجب إيقاف عملية التوجه إلى المحكمة الدولية في لاهاي قبل فوات الأوان. حالياً القطار غادر المحطة، ومحاربته في الطريق قد تكون أكثر تعقيداً وصعوبة.

صحيفة إسرائيل هيوم – البروفيسور إيال زيسر

إخترنا لكم من العدد

إعرف عدوك

الساحة الفلسطينية.. جبهة سياسية خطيرة

الساحة الفلسطينية.. جبهة سياسية خطيرة ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ترجمة وإعداد: حسن سليمان ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ قبل حوالي أسبوع اتّخذت لجنة السياسة والاستيطان الخاصة في الأمم المتحدة، ...

إقليميات

إيران خطرٌ يُهدّد بزوال "الكيان المؤقت"

إيران خطرٌ يُهدّد بزوال "الكيان المؤقت" ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ زينب عدنان زراقط ــــــــــــــــــــــــــــــ حاخامات إسرائيلية يرفعون أيديهم بالدعاء والحسرة والقلق من أجل إنقاذهم من الخطر الإيراني ...

دوليات

الرئيس الصيني في السعودية.. واشنطن قلقة من "تمرد" الحلفاء

الرئيس الصيني في السعودية.. واشنطن قلقة من "تمرد" الحلفاء ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ابتسام الشامي ــــــــــــــــــــــــــــ فشل التشويش الأمريكي على زيارة الرئيس الصيني شي جنبيغ إلى السعودية ...

محليات

بعد تفاقم أزمة الثقة بين التيار والحزب المطلوب مبادرة جريئة وفتح كل الملفات

أوساط سياسية للبلاد: بعد تفاقم أزمة الثقة بين التيار والحزب المطلوب مبادرة جريئة وفتح كل الملفات ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ محمد الضيقة ــــــــــــــــــــــ ما حصل من تداعيات على خلفية ...