مجلة البلاد الإلكترونية

الهيئة الإدارية: "التدهور في سعر صرف الدولار الأمريكي السبب فيها هو التلاعب الذي يتم من خلال المصارف ومن خلال الرعاية الكاملة لحاكم مصرف لبنان رياض سلامة".

العدد رقم 373 التاريخ: 2023-01-27

إيران خطرٌ يُهدّد بزوال "الكيان المؤقت"

زينب عدنان زراقط

إيران خطرٌ يُهدّد بزوال "الكيان المؤقت"

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

زينب عدنان زراقط

ــــــــــــــــــــــــــــــ

حاخامات إسرائيلية يرفعون أيديهم بالدعاء والحسرة والقلق من أجل إنقاذهم من الخطر الإيراني المُباشر ومن خطر "عرين الأسود" الذين أذلوا الصهاينة عند أعتاب الضفة الغربية ووقفوا سدّاً منيعاً دون اجتياحها... عدا عن التهديد الدائم لهم من قِبَلِ "حزب الله" أينما وجدوا وخصوصاً عند الحدود الجنوبية.. تُرى هل اعترف "الكيان المؤقت" بعجزه واستسلم؟!.

أدوات إسرائيل لزعزعة أمن إيران

لقد بات مؤكداً وبالدليل لدى الحرس الثوري الإيراني أن الموساد الإسرائيلي هو المتورط الأول في إحداث الخضة الأمنية في إيران وأن السعودية سعت حثيثاً لإثارة الشغب وجرّ الشعب نحو فتنة داخلية تنقلب على نظام الحكم الاسلامي وذلك ما توعّد به - بصريح العبارة - ولي عهدها "بن سلمان" في مقابلة على قناة أمريكية سابقاً، والذي هو نتاج توجيهات صهيونية. وقد أثبتت إيران بالدليل القاطع تورّط الكيان الصهيوني والتكفيريين السعوديين ومن خلفهم أمريكا بكل الأحداث الأمنية التي وقعت في الجمهورية الإسلامية.

العلاقة الصهيونية السعودية ليست خافية على أحد، والاجتماعات السرية بين رئيس الموساد الإسرائيلي وقائد الأركان مع بن سلمان تجري بشكلٍ دوري، في مدينة "نيوم". وقد أفادت وسائل إعلام إسرائيلية - خلال هذا الأسبوع - عن الوزير السعودي عادل الجبير أن "العلاقات السعودية الإسرائيلية تتجه نحو التطبيع" وأن "السعودية قدّمت قائمة مطالب، مقابل إحراز تقدّم، كلها موجهة إلى واشنطن، بينما القضية الفلسطينية لم تذكر في قائمة هذه المطالب" وأفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية نقلاً عن مسؤولين سعوديين كبار بأن "التطبيع مع "إسرائيل" ليست سوى مسألة وقت". لكن وعلى الرغم من اجتماع قوى الاستكبار كلها ضد إيران فإن مؤامرة إثارة حرب إرهابية والتجزئة داخل الجمهورية الإسلامية قد فشلت.

الحرس الثوري: السلاح إلى الضفة كما إلى غزة

أشار قائد الحرس الثوري الإيراني الأدميرال علي فدوي منذ يومين إلى أنه من الطبيعي ألا يتم الكشف عن كل الإنجازات بجميع إحداثياتها، وأن جميع التفاصيل يُكشف عنها في الوقت المناسب في إشارةٍ إلى المعلومات الأولية التي تمّ التصريح عنها في خصوص آخر الإنجازات حول "الصاروخ الفرط صوتي" مؤكداً على أن قائد الثورة وجبهة المقاومة دعوا إلى ضرورة إرسال السلاح للضفة الغربية كما حدث في غزة!.

ويكشف الحرس الثوري إلى أن تهديدات الأعداء لإيران مجرّد أوهام ويُشير إلى أن معلومات أمريكا عن قدرات إيران ضئيلة جداً وأنهم سيكتشفون مدى قدرات إيران عندما يرتكبون أي خطأ، هذا إن سنحت لهم الفرصة بالبقاء ليروا مدى قدرة الجمهورية الإسلامية الإيرانية على الرد على أي اعتداء.

في الضفة الغربية من جنين إلى نابلس والخليل ورام الله، سُجّلت اقتحامات متتالية فاشلة للجيش الإسرائيلي حيثُ جرت مواجهات عنيفة أُجبر خلالها العدو الصهيوني في كُل مرّةٍ على التراجُع وأُحبطت كلّ مُخططاته من أجل تحقيق إنجاز عسكري على الأرض. وفي آخر هجوم للعدو على مخيم جنين فجر الخميس اقترف مجزرة بحقّ ثلاثة شُبانٍ واعتقل آخرين وقبلها مباشرةً كانوا قد نالوا من أحد قادة العرين. وأكدت المقاومة أنّ هذه الجريمة الصهيونية الجديدة إرهابٌ منظّم، وتعبير عن الصلف الصهيوني والرغبة المستمرة في التغول على الضفة، ومحاولة يائسة لاغتيال إرادة الفلسطيني الحرّ المنتفض في وجه عدوان الاحتلال. فتح بها النار على نفسه، وصبّ الزيت على النار، جريمة سترتدّ عليه ناراً وتُشعل مزيداً من الغضب.

وخصّت عرين الأسود قائد وحدة اليمام الإسرائيلية، "الذي قال إنّ العرين ينتهي عندما ندخل البلدة القديمة نُنفّذ اعتقالاً هادئاً، فهذا زمانٌ ولّى ولن يعود وسيرى العرين وشعب العرين من سيحاصر من؟".

الحاخامات: إيران حاصرتنا لا مكان للهرب!

في آخر الجلسات التلمودية اليهودية وفي حضور الحاخام الإسرائيلي - هاراف رونين شاولوف – الذي أنذرَ الإسرائيليين بأنهم أسوا تحت الحصار الإيراني والطريقة الوحيدة للنجاة تكمنُ من خلال الهروب عبر البحر. وقد تمّ بثّ كلمته عبر فيديو مُسجّل صوتاً وصورة، وممّا جاء في كلمته: "نحن نجلس هُنا ولكن منذ عدة أسابيع وشهور بدأت الحرب السرية بين إيران وإسرائيل، رُبما لا تُدرِكون وأنا لا أعرف الكثير عنها أيضاً، لكني طلبت من بعض كبار ضباط الجيش لأنه لدي أصدقاء بارعون في المخابرات العسكرية، لا أستطيع أن أقول لكم كُلّ شيء، لقد سمعت كثيراً من ضباط الجيش على أن هنالك حرباً سرّية جارية على وشك أن تندلع في أي لحظة! وهي من أضخم الحروب بين إيران وإسرائيل! وكُل ذلك لأن إيران تُدير كُل الجبهات: أي سوريا وحزب الله وغزة أيضاً على حدود الأردن. نحن مُحاصرون، لذا إذا أردنا الهروب إلى أي مكان ما، فلا مكان لنا. يبقى البحر فقط!"

وختم بالنهاية قائلاً: "نحن لسنا في فترة تحدثُ فيها معجزة والبحر سينقسم إلى إثني عشرَ قِسماً! علينا فقط أن نصرُخَ إلى ربّ السماء طلباً للمُساعدةِ". إضافة إلى كُل هذا الجزع ما تزال أعمال الجرف والحفر خارج السياج التقني في منطقة وادي هونين تمهيداً لمدِّ سياج حديدي جديد بمحاذاة الخط الأزرق في ورشة تجريف كبيرة ينفّذها العدو وقد تناقلَ الإعلاميون الخبر تحت عنوان "بالدليل القاطع، جيش العدو الصهيوني يقول: "إنّي خائفٌ منكم".

فالسؤال الجدلي الذي يطرح نفسه ها هُنا، كيف لا تزالُ إسرائيل تمتلك الجُرأة على التهديد والغدر بالفلسطينيين وإثارة الشغب في إيران وهي على علمٍ تام بأن حبل مشنقتها ملفوفٌ حول عنقها؟!.

إخترنا لكم من العدد

إعرف عدوك

الساحة الفلسطينية.. جبهة سياسية خطيرة

الساحة الفلسطينية.. جبهة سياسية خطيرة ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ترجمة وإعداد: حسن سليمان ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ قبل حوالي أسبوع اتّخذت لجنة السياسة والاستيطان الخاصة في الأمم المتحدة، ...

إقليميات

إيران خطرٌ يُهدّد بزوال "الكيان المؤقت"

إيران خطرٌ يُهدّد بزوال "الكيان المؤقت" ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ زينب عدنان زراقط ــــــــــــــــــــــــــــــ حاخامات إسرائيلية يرفعون أيديهم بالدعاء والحسرة والقلق من أجل إنقاذهم من الخطر الإيراني ...

دوليات

الرئيس الصيني في السعودية.. واشنطن قلقة من "تمرد" الحلفاء

الرئيس الصيني في السعودية.. واشنطن قلقة من "تمرد" الحلفاء ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ابتسام الشامي ــــــــــــــــــــــــــــ فشل التشويش الأمريكي على زيارة الرئيس الصيني شي جنبيغ إلى السعودية ...

محليات

بعد تفاقم أزمة الثقة بين التيار والحزب المطلوب مبادرة جريئة وفتح كل الملفات

أوساط سياسية للبلاد: بعد تفاقم أزمة الثقة بين التيار والحزب المطلوب مبادرة جريئة وفتح كل الملفات ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ محمد الضيقة ــــــــــــــــــــــ ما حصل من تداعيات على خلفية ...