مجلة البلاد الإلكترونية

تجمع العلماء المسلمين: حكّامُنا ربطوا مصيرَهُم بمصيرِ الكيانِ الصهيونيِّ وباتَ سقوطُ هذا الكيانِ سقوطاً لهم فدافعوا عنه وهاجموا وطعنوا بالظّهرِ كلَّ مقاومةٍ شريفةٍ أنتجتها الأمةُ

العدد رقم 283 التاريخ: 2021-05-07

زيارة هيل سلسلة من الأوامر والتوجيهات والتهديدات

زيارة هيل سلسلة من الأوامر والتوجيهات والتهديدات

تعليقاً على التطورات السياسية في لبنان أصدر تجمع العلماء المسلمين البيان التالي:

يأتي إلينا المندوب الأمريكي ديفيد هيل حاملاً معه سلسلة من الأوامر والتوجيهات والتهديدات ليفرض علينا أن نقبل بالتنازل عن حقوقنا لصالح الكيان الصهيوني تحت عنوان الواقعية السياسية والمرونة ورفع بعض العقوبات وإلا فإن مزيداً منها سوف يقع على رؤوسنا، إن تصرفات المندوب الأمريكي بإعلانه الاستعداد للمساعدة في مسألة ترسيم الحدود تحت عنوان عريض "إن تعديلها ممنوع" هو انحياز كامل من الولايات المتحدة الأمريكية لصالح الكيان الصهيوني لا نستغربه، بل هو السبب الرئيسي للزيارة المشبوهة، ومن المفاجئ أن يعلن بسؤال استنكاري ماذا تنتظرون لتأليف الحكومة بمرونة، هذه الصلافة يجب أن يُرد عليها بأن يُقال له ننتظر أن توجهوا أوامركم لأتباعكم الإقليميين برفع الحظر عن رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري الذي لن يُقْدِم على التأليف إلا في حال رفع هذا الحظر عنه، والظاهر أن الدولة المعنية بهذا الحظر لن ترفعه وستُبقي البلد في حالة فراغ دستوري وانهيار اقتصادي، وليس غريباً على دولة أجنبية أن تفعل ذلك ولكن الغريب أن تتعطل الحياة السياسية في البلد بسبب أن البعض لم يصل بعد إلى سن الرشد السياسي والاستقلالية السياسية ليتخذ قراراً وطنياً دون النظر إلى تحصيل رضا الأطراف الإقليميين والدوليين، وهذا ما يحتاجه لبنان في هذه المرحلة الصعبة التي يمر بها.

إننا في تجمع العلماء المسلمين وبعد دراسة وافية للوضع السياسي في لبنان نعلن ما يلي:

أولاً: نطالب الدولة اللبنانية وخاصة فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بالإصرار على الموقف من تعديل الحدود البحرية وعدم الانصياع للضغوط الخارجية وخاصة الأمريكية منها، ونؤيد بشكل مطلق دعوة فخامة الرئيس لاعتماد خبراء دوليين لترسيم الحدود وفقاً للقانون الدولي ومنع الكيان الصهيوني من القيام بأعمال نفطية أو غازية وعدم البدء بأي أعمال تنقيب في حقل كاريش وفي المياه المحاذية بانتظار حسم هذا الموضوع.

ثانياً: نرفض تدخل الولايات المتحدة الأمريكية في مسألة تأليف الحكومة وندعوها لرفع يدها عن لبنان لأن تدخلاتها لم تكن يوماً إلا لتخريب الأمن والسلم الأهليين، وفي هذا المجال نعود ونؤكد على ضرورة استمرار دولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري في جهوده لتشكيل الحكومة لأن البلاد بحاجة إلى حكومة بأسرع وقت ممكن.

ثالثاً: يستنكر تجمع العلماء المسلمين قيام قوات الطوارئ الدولية بتركيب كاميرات مراقبة على الشريط الحدودي ونعتبر هذا العمل عملاً تجسيساً لصالح الكيان الصهيوني خاصة إذا ما كانت هذه الكاميرات مرتبطة بالشبكة العنكبوتية وبالأقمار الصناعية ما يسهل للعدو الصهيوني رصد تحركات الجيش اللبناني والأهالي، لذلك نطالب قوات الطوارئ بإلغاء هذا المشروع الذي أتى في توقيت مشبوه وبغايات مشبوهة.

رابعاً: يعتبر تجمع العلماء المسلمين أن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة مسؤول أمام الشعب اللبناني والقضاء عن الانهيار الاقتصادي ولا بد من محاسبته أمام القضاء، وإذا كان كما يقول أن الطبقة السياسية الحاكمة هي التي دفعته إلى الهندسات المالية التي قضت على الاقتصاد اللبناني فليعلن عن ذلك ويفضح هذه الأسماء أمام القضاء، ومع ذلك هذا لا ينفي مسؤوليته عن التصرف خارج قانون النقد والتسليف ولا بد من محاكمته واسترجاع الأموال المنهوبة منه ومن غيره وتحميله مسؤولية الأموال التي لا يمكن استرجاعها وهو مسؤول عن تهريبها.

 

إخترنا لكم من العدد