مجلة البلاد الإلكترونية

المجلس المركزي للتجمع: المكلفون بتشكيل الحكومة يتصارعون على أمور ليست السبب الحقيقي وراء إطالة التأليف لأشهر، فهل يُعقل أن تسمية وزيرين توقف التشكيل طول هذه المدة؟!

العدد رقم 289 التاريخ: 2021-06-19

قرار سياسي بمحاصرة لبنان

قرار سياسي بمحاصرة لبنان

عقدت الهيئة الإدارية في تجمع العلماء المسلمين اجتماعها الأسبوعي وتدارست الأوضاع السياسية في لبنان وصدر عنها البيان التالي:

ما أعلنه رئيس حكومة تصريف الأعمال الدكتور حسان دياب أن ثمة قراراً سياسياً بمحاصرة لبنان ليس أمراً مستغرباً فكل المؤشرات والأدلة تنبئ بذلك بل وأكثر من ذلك فإن ما يحصل هو استهداف سياسي لموقع لبنان القوي بسبب المقاومة والهدف من الضغوط الاقتصادية والسياسية والمالية هو فرض خيارات سياسية على الدولة اللبنانية تعارض نبض الشارع وتستدعي تنازلات للكيان الصهيوني عن حقوقنا في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا وفي مساحة مياهنا الإقليمية على الحدود الجنوبية مع فلسطين المحتلة. وإن تجرأت دولة قطر وفتحت لدولة الرئيس الدكتور حسان دياب أبوابها كأول دولة تقبل استقباله فإن دولاً عديدة ما زالت ترفض استقباله وتمنع أي مساعدة للبنان عبره، إن هذا الوضع لا يمكن مواجهته باستجداء الإستعانة بالدول الخارجية الرافضة لتقديم العون للبنان بل بفتح علاقات مع الدول المستعدة لمد يد المساعدة من قبل روسيا والصين والجمهورية الإسلامية الإيرانية والاعتماد على المقدرات الذاتية للوطن.

وفي نفس السياق يجب التنبه إلى أن المشكلة لا تنحصر في مساعدات الدول الأجنبية بل هناك خلل بنيوي في الدولة اللبنانية ناشئ عن منظومة الفساد المستحكمة بالبلد والنظام الطائفي ونتيجة للتعصب الطائفي يستطيع الفاسدون الاحتماء بطوائفهم لمنع محاكمتهم وملاحقتهم وبالتالي يستمر مسلسل النهب والسرقة.

إننا في تجمع العلماء المسلمين وبعد اجتماع الهيئة الإدارية ومناقشة الأوضاع في لبنان نعلن ما يلي:

أولاً: يعتبر تجمع العلماء المسلمين أن النتيجة التي خرج بها مجلس القضاء الأعلى بإحالة القاضية غادة عون إلى التفتيش القضائي مستهجنة، ويعتبر أن هذا الإجراء سيعني أن أي قاضٍ يفكر بملاحقة مرتكب كبير أو يمس بشخصيات كبرى سيكون مصيره الإحالة إلى التفتيش القضائي وهذا ما يفرض إعادة نظر بالنظام القضائي ككل وثورة أيادٍ بيضاء تلاحق المجرمين والمرتكبين والفاسدين مهما علا شانهم.

ثانياً: نعتبر أن قيام بعض المتظاهرين بالتظاهر دفاعاً عن القاضية غادة عون هو دفاع عن العدالة وإطلاق يد القضاء في ملاحقة الفاسدين ويدعو تجمع العلماء المسلمين لتكوين رأي عام ليس دفاعاً عن شخص بل دفاعاً عن قضاء نزيه يخرج البلد من مأزقه الذي يُعاني منه.

ثالثاً: يستنكر تجمع العلماء المسلمين قيام العدو الصهيوني بسلسلة انتهاكات للسياج التقني قرب منتزهات الوزاني وقيام (بوكلن) بأعمال حفر قرب الطريق الترابية التي استحدثتها قواته في الجهة المقابلة لبلدة العديسة، كل هذه الانتهاكات يجب أن تقابل بموقف حاسم من الدولة اللبنانية وإجراءات رادعة لأن بقاء الوضع على ما هو عليه سيؤدي إلى انتهاكات أكبر.

رابعاً: يعتبر تجمع العلماء المسلمين أن بقاء الوضع الحكومي على حاله من دون أي تقدم سيزيد من تعقيد الأزمة خاصة مع إعلان حاكم مصرف لبنان رياض سلامة أن الدعم سيتوقف قريباً، ما يفاقم الأزمة الاقتصادية والاجتماعية، لذا فإن التجمع يدعو لتشكيل سريع للحكومة على أن يحصل اجتماع سريع بين فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري للنقاش والوصول إلى قرار من خلال اعتماد معايير موحدة في التأليف تُراعي واقع تمثيل كل فئة وعدم امتلاك أي فئة إمكانية تعطيل مسار الحكومة المستقبلية.

 

إخترنا لكم من العدد