مجلة البلاد الإلكترونية

المجلس المركزي للتجمع: المكلفون بتشكيل الحكومة يتصارعون على أمور ليست السبب الحقيقي وراء إطالة التأليف لأشهر، فهل يُعقل أن تسمية وزيرين توقف التشكيل طول هذه المدة؟!

العدد رقم 289 التاريخ: 2021-06-19

تحريك مبادرة دولة الرئيس نبيه بري

تحريك مبادرة دولة الرئيس نبيه بري

عقدت الهيئة الإدارية في تجمع العلماء المسلمين اجتماعها الأسبوعي وتدارست الأوضاع السياسية في لبنان والمنطقة وصدر عنها البيان التالي:

ما زلنا ننتظر تحريك مبادرة دولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري الحكومية والتي نتمنى لها التوفيق، ولكننا في نفس الوقت نجد أن إبقاء الأمر على حاله بات يشكل جريمة بحق الوطن، إذ لا يجوز ومن أجل مكاسب سياسية أن يُعلق تشكيل الحكومة والمواطن يعاني أزمات متلاحقة والليرة اللبنانية تواصل انهيارها والمواد الأساسية تفقد من الأسواق، والدعم على المواد الأساسية يهدد حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بإيقافه والحلول سواء أكان بطاقة تمويلية أم تموينية لا نعرف كيف سيتم تأمين الأموال اللازمة لها، كل هذه الأوضاع تفرض على المسؤولين القبول بالعرض المعقول الذي يقدمه دولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري والذي يشكل حلاً وسطاً يعتمد على قواعد واحدة ومن دون استنسابية.

أما في فلسطين المحتلة فقد عادت سلطات الاحتلال الصهيوني لممارسة أبشع أنواع ممارسات القمع بحق الفلسطينيين وتعمل على إعادة بناء المستوطنات على أراضٍ يملكها الفلسطينيون مما يعني أن نتائج المعركة العسكرية في سيف القدس يريد العدو الصهيوني أن لا تؤثر على استمراره في مشروعه الهادف لطرد الفلسطينيين من أراضيهم وممتلكاتهم، وهذا ما يفرض على القيادات الفلسطينية اتخاذ القرارات الاستثنائية والتي يمكن أن يكون أحداها العودة إلى المعركة من جديد ما دام الذي حصل هو وقف إطلاق نار متزامن لا أكثر ولا أقل.

إننا في تجمع العلماء المسلمين أمام الواقع المستجد في لبنان والمنطقة نعلن ما يلي:

أولاً: ندعو الأطراف السياسية اللبنانية كافة للتجاوب مع مبادرة دولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري وذلك لتشكيل حكومة بأسرع وقت ممكن تكون جاهزة للعمل مباشرة على وضع الحلول لإخراجنا من المأزق الذي نعيشه والذي لن يحل إلا بحكومة كفاءات تضم وزراء مشهود لهم بالصلاح ونظافة الكف والقدرة على اتخاذ قرارات مصيرية.   

ثانياً: يدعو تجمع العلماء المسلمين رئيس حكومة تصريف الأعمال الدكتور حسان دياب للعمل فوراً على تأمين التمويل اللازم لدعم المواد الأساسية بانتظار تشكيل الحكومة الجديدة إذ لا يجوز أن يقف متفرجاً على ما يحصل والمواطن لا يستطيع أن يؤمن لقمة عيشه.

ثالثاً: يستنكر تجمع العلماء المسلمين قيام أحد الموتورين بإلقاء قنبلة في منطقة القبة بطرابلس ونعتبر أن هكذا أعمال مدفوعة من جهات مخابراتية لتوتير الأوضاع الأمنية مساهمة في تعميق الأزمة التي يعيشها لبنان واللبنانيين.

رابعاً: يستنكر تجمع العلماء المسلمين قيام قوات الاحتلال بإقرار بناء مستوطنات جديدة على أراضي فلسطيني الضفة واستمرارها في حملة الاعتقالات التي طالت أخيراً نجل القيادي في حركة حماس في البيرة جمال الطويل بعد ساعات من الإفراج عن نجله، معتبرين ذلك محاولة من العدو الصهيوني لإعادة الأمر إلى المربع الأول الذي قد يؤدي لاستئناف المعركة التي أعلنت فصائل المقاومة الفلسطينية أنها مستعدة لها.

خامساً: توجه تجمع العلماء المسلمين بالتهنئة للشعب السوري بإعادة انتخاب الرئيس الدكتور بشار الأسد لولاية جديدة بما يشبه الاستفتاء ونعتبر أن هذه النتيجة دليل على أن الشعب السوري بغالبيته العظمى مع السياسة التي تنتهجها القيادة السورية والنهج الذي يعتمده سيادة الرئيس الدكتور بشار الأسد الذي نهنئه على إعادة انتخابه وندعو له بدوام التوفيق والتأييد والتسديد.