مجلة البلاد الإلكترونية

المجلس المركزي للتجمع: المكلفون بتشكيل الحكومة يتصارعون على أمور ليست السبب الحقيقي وراء إطالة التأليف لأشهر، فهل يُعقل أن تسمية وزيرين توقف التشكيل طول هذه المدة؟!

العدد رقم 289 التاريخ: 2021-06-19

عبرة الكلمات

غسان عبد الله

عبرة الكلمات

رهان

غرقَتْ بمقلَتِكَ التلولُ‏.. وذابَ فيها البيلسانُ‏.. وانداحَ من كفَّيْكَ نبعُ الأغنياتِ‏ المرَّةِ الشكوى‏.. فغاضَ المهرجانُ‏.. أَتُراكَ تنطفئُ قبلَ نضوجِ قنديلي‏ فيهجرُني الأمانُ؟!‏.. لا تتركني مثقلاً بالآهِ سيّدي‏ يشتِّتُني الرهانُ‏.

الأملُ.. للحظة

مقابلَ الركض وراء حياة.. قد لا أحصلُ في النهاية سوى على قصر من رُكـام..!.. لمَ التعبُ إذن ما دامَ الوقوفُ كثيراً في الطابور بانتظار الدور قد يطولُ عمرهُ وقد يستنسخُ المنتظرونَ قبلي بعضَهم.. ويطولُ الطابورُ أكثر.. وأتعبُ من الوقوف أكثر... وقد أموتُ من الاختناق إن لاحتْ لي نافذةُ "الأمل" بالإغلاق وقد فصلَ بيني وبينها "لحظة".

مطرٌ خاص

أحياناً كثيرةً أتمنى لو أن الأمطارَ تتنزلُ دونَ حاجة للغيوم.. لو أنها تهطلُ على رأسي الساخن عندماَ يقفُ بينَ أكتافي المنهكة كل "صيف".. ولأنهاَ لم تتعلم الولادةَ إلاّ من أرحام الغيوم، فإنّي أُبدِعُ لنفسي مطراً آخر.. تلدهُ الحنفياتُ النحاسية.. تلكَ التي اعتدتُّ وضعَ رأسي تحتهاَ عندما كانَ ينتمي لجسد طفلٍ "لا يهتمّ".. وأرشُّ الماءَ بالأنبوب على التراب الأحمر.. ونفسي.. وأشتمُّ رائحة التراب المبتلّ.. رائحةٌ لذيذةٌ تجعلني أشتهي التهامَهُ والحصى.. وبناءَ قصري الهادئ حذوَ بيوت النمل الأسود...!

مجرد سؤال

هل يحقُّ لي السيرُ حافياً على الرصيف إن أناَ مزقتُ حذائي في السير أثناءَ النوم...؟ سأنتظرُ الجمادَ هناك... حيثُ يقلُّ التنفس.. ويجفُّ الدم في القلب الذي كانَ ينبض.. وأذوبُ.. بعدَ طول التشكّل!.

النعامة والزرافة

لو لم يكن للنعامة عنق طويل لما كان لها قدمان طويلتان أيضاً وكذلك الزرافة.. فطول العنق يؤدي إلى اتساع الأفق!! وهذا بدوره يؤدي إلى ازدياد المعرفة.... والمعرفة تستوجب الصمت أو الفرار!!!... خافت النعامة فدست رأسها في التراب أما الزرافة فلم تستطع... فخلقها الله خرساء بلا صوت.... وكلٌّ ميسرٌ لما خُلِقَ له!!.

غسان عبد الله