مجلة البلاد الإلكترونية

المجلس المركزي للتجمع: المكلفون بتشكيل الحكومة يتصارعون على أمور ليست السبب الحقيقي وراء إطالة التأليف لأشهر، فهل يُعقل أن تسمية وزيرين توقف التشكيل طول هذه المدة؟!

العدد رقم 289 التاريخ: 2021-06-19

التجمع يحتفل بذكرى عيد المقاومة والتحرير

التجمع يحتفل بذكرى عيد المقاومة والتحرير

بمناسبة ذكرى الـ 25 من شهر أيار، عيد المقاومة والتحرير، أقام تجمع العلماء المسلمين احتفالاً بالمناسبة حضره حشد من علماء الدين من السنة والشيعة، وتكلم في الاحتفال رئيس مجلس الأمناء سماحة الشيخ غازي حنينة ورئيس الهيئة الإدارية سماحة الشيخ حسان عبد الله ونائب أمين عام حزب الله سماحة الشيخ نعيم قاسم.

ولقد جاءت الكلمات على الشكل التالي:

كلمة رئيس مجلس الأمناء سماحة الشيخ غازي حنينة:

في هذا اليوم نلتقي وبعد طول غياب في لقاء مبارك كله عزة نصر وجهاد في يوم ذكرى التحرير ويوم الانتصار، أيار أرادوه شهراً للنكبة، أيار زرعوه في عقول أبنائنا انه شهر اغتصاب فلسطين وتشتيت الشعب الفلسطيني، وأردناه شهراً للتحرير والنصر والانتصار، هذا الشهر يتجدد فينا وفي كل عام ذكرى انسحاب العدو الصهيوني من جنوب لبنان دون أي شرط ودون أي مفاوضات ودون أي تنازل من لبنان، رئاسة وحكومة وجيشاً وشعباً تجلى بوقفة أهل الجنوب الصامد ومن ورائهم الشعب اللبناني بكثير من أطيافه وأحزابه وقواه لتتحقق فينا إرادة الله عز وجل الذي قال فيها الإمام الصادق عليه السلام: "أمران جعلهما الله عز وجل يتعلقان به النصر والرزق" "وما النصر إلا من عند الله" ولذلك كان نصر الله عز وجل يتحقق على يدي نصر الله حفظه الله الذي وعد ووفى، وعدنا بنصر وبتحرير وكان التحرير والنصر بقيادة سيد المقاومة السيد حسن نصر الله حفظه الله، هذا النصر الذي دفع ثمنه الشعب اللبناني وأهل الجنوب خاصة من دمائهم، من أرواحهم من شبابهم من رجالهم ونسائهم وأطفالهم صموداً على مدى أكثر من 30 عاماً، يحتل العدو الصهيوني جنوب لبنان ثم يخرج بفضل الله تبارك وتعالى ثم بفضل رجال المقاومة وشباب المقاومة ودماء شهداء المقاومة وعرق المجاهدين من رجال المقاومة وصبر الأسرى من شباب المقاومة، مذلولاً مخذولاً مطروداً ليتحقق فينا وعد الله تبارك الله ﴿إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ﴾.

كان هذا النصر أيها الإخوة فاتحة أمل جديد ليقول سيد المقاومة لقد ولى عصر الهزائم وجاء عصر الانتصارات، ولتتحقق الانتصارات بعد ذلك في تموز 2006 وبعد ذلك في غزة 2008 و2012 و2014 واليوم 2021 تدك صواريخ المقاومة أراضي فلسطين المحتلة كل فلسطين من عكا إلى حيفا إلى يافا إلى اللد إلى تل الربيع إلى تل أبيب هذه الصواريخ التي حملها على أكتافهم رجال مجهولين بالنسبة لنا ولكن الله عز وجل لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء، وجاءت الأيام لتكشف أولئك المجهولين وعلى رأسهم الشهيد الحاج قاسم سليماني الذي شهد له أهل غزة وشباب غزة بما قدم للمقاومة في غزة وبما صنع لأهل غزة من إنجازات.

كلمة رئيس الهيئة الإدارية سماحة الشيخ حسان عبد الله:

كل هذا الذي نعيشه اليوم في شهر أيار من انتصارات إنما هو بفضل رجل كبير جدد في هذا العصر للإسلام حضوره وهو الإمام روح الله الموسوي الخميني قدس سره الشريف ولا يسعنا في كل انتصار إلا أن نذكر هذا الفضل في بناء أول دولة إسلامية معاصرة تحكم بالإسلام وتسعى من أجل أن تزيل الكيان الصهيوني من الوجود حقيقة ودعماً عسكرياً ومادياً ومعنوياً وفقهياً وسياسياً وبكل أنواع الدعم. طبعاً أيار يحفل بالانتصارات ذكرها الشيخ غازي وأضيف إليه وهي قد لا تكون خافية عنه أيضاً إسقاط اتفاق الـ 17 من أيار الذي أراده أمين الجميل والسلطة الحاكمة والأمريكان في ذلك الوقت أن يكون سبباً لدخول لبنان كأول دولة بعد مصر في مسألة الاتفاق مع العدو الصهيوني، فكانت وقفة تجمع العلماء المسلمين في الاعتصام الشهير في مسجد الإمام الرضا عليه السلام وسببت سقوط هذا الاتفاق، كل هذه الانتصارات أدت بالنهاية في 25 أيار لانسحاب العدو الصهيوني من دون قيد أو شرط لتثبت المقاومة أن كذبة وخدعة أن الجيش الصهيوني جيش لا يقهر هي كذبة أراد الإعلام الغربي والإعلام العبري والإعلام العربي أن ينشرها في أوساطنا فإذا بثلة قليلة من الشباب تكسر هذه الأسطورة وتثبت كما قال سيد المقاومة إن إسرائيل هذه أوهن من بيت العنكبوت، فكان هذا سبباً للانتصار في غزة وانسحاب العدو الصهيوني من غزة ثم كان انتصار العام 2006 ليعلن أيضاً سيد المقاومة هو أنه بدأ عصر الانتصارات وولى زمن الهزائم، وتوالت الانتصارات لنكون اليوم وبحمد الله عند عتبة انتصار كبير وكبير جداً هو انتصار معركة سيف القدس. حققنا الانتصار العسكري ولكن هذا ليس نهاية المطاف بل هو بداية المعركة، لأنه هناك تكالب من كل القوى المؤيدة للكيان الصهيوني والمهزومين العرب من أجل أن يخسروننا في السياسة ما اكتسبناه في الحرب والدليل ما أعلنه نفس السنوار في كلمته الأخيرة من أنه لم يتم الاتفاق على شيء وهم الآن – المصريون - يأتون إلى غزة ويأتون إلى رام الله ومن ثم يذهبون عند الصهاينة والظاهر أنه لا يوجد اتفاق، يجب أن نثبت معادلة هنا التي أعلنها سماحة السيد حسن نصر الله في اللقاء الأخير بأن الاعتداء على حرمة القدس هو إيذان بمعركة على مستوى المنطقة ككل، وهذا له طرقه وأسبابه وطريقة المعالجة والإدارة. أيضاً في المسألة اللبنانية لا اعلم اليوم أين أصبحنا ولكننا في وضع سيء جداً بل هذا الحصار الاقتصادي الذي نتعرض له وهذا الإفقار للشعب اللبناني هو بسبب تبني مشروع المقاومة وكوننا في محور المقاومة ولحساب المقاومة، وإن شاء الله تكون الأمور في صالح المقاومة ومحور المقاومة في لبنان والمنطقة ولكننا أيضاً بحاجة إلى أن نقدم لشعبنا إنجازاً على هذا الصعيد كما كانت إنجازاتنا السياسية والعسكرية في موضوع رفع الغبن والظلم والفقر عنهم، الآن في إفقار على مستوى كبير جداً.

كلمة نائب أمين عام حزب الله سماحة الشيخ نعيم قاسم

اجتمعنا في هذا اللقاء للاحتفال بذكرى التحرير في 25 أيار سنة 2000 لنؤكد مجدداً أن 25 أيار لم يكن تحريراً عادياً هو نقل من الضعف إلى القوة ومن الاحتلال إلى التحرير ومن استخدامه كمعبرٍ للسياسات الأميركية والكيان الإسرائيلي إلى بلد مستقل يحمل سيادته بجدارة، إسرائيل قامت على العدوان والاحتلال والإجرام وهي تخطط باستمرار بخطوات عدوانية واعتداءات من اجل التوسع والسيطرة ولا نسمع في كل الأطروحة الإسرائيلية إلا الاستعداد للحرب والإجرام والقتال والاحتلال لأن إسرائيل لا تملك أرضاً وإنما تحاول أن تأخذ مما لدى الآخرين.

لبنان تحرر وهذا إنجاز كبير ولكن المقاومة يجب أن تبقى مستمرة ليس فقط لمزارع شبعا وتلال كفر شوبا وإنما لحماية لبنان من التهديدات الإسرائيلية وهذا ما نسمعه دائماً من الاحتلال أنه يهدد ويرعب وأيضاً من أجل أن نكون جزءاً لا يتجزأ من منظومة تحرير القدس وفلسطين في إطار محور المقاومة لأن ما يمس الجميع بخير ونصر إنما يمسنا في لبنان ويمس كل شعوب المنطقة، لولا هذه المقاومة وثلاثي المقاومة: "الجيش والشعب والمقاومة" لاحتلت إسرائيل لبنان مجدداً وقتلت من يرفضها ودمرت البيوت والقرى إرهاباً وعدواناً لولا قوة ردع المقاومة لما ارتدعت إسرائيل سنة 2006 وهُزمت في معركتها وعدوانها على لبنان، فليكن واضحاً المقاومة درع لبنان وسند جيشه الوطني وليست بديلاً عن الدولة ولا أطماع لها في استثمار داخلي لقوتها العسكرية، وللقيام بهذا الواجب زادت المقاومة من قوتها أضعافاً مضاعفة بما لا سابق لها وستراكم المزيد من التسلح والتذخير والتدريب والقوة لتكون دائماً في موقع الردع وعلى أهبة الاستعداد، فقد ولى الزمن الذي تفرض فيه إسرائيل خياراتها ولم يعد متاحاً لها أن تنشر المزيد من احتلالها، لقد أثبتت معركة سيف القدس أن تحرير القدس اليوم أصبح أقرب من أي وقت مضى.

كانت معركة سيف القدس معركة بتوقيت فلسطين كل فلسطين وهذه المعركة المنعطف نحو التحرير الكامل بإذن الله تعالى وهي التي أسست لمعادلات وخيارات جديدة في الصراع.

إن تحرير 2000 وصف المرحلة بحسب تصريح سماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله حفظه الله أنها أوهن من بيت العنكبوت، إسرائيل أوهن من بيت العنكبوت، والآن مع معركة سيف القدس نحن في مرحلة ترنح العنكبوت، وإن شاء الله يكون هذا الأمر باتجاه أن تتفكك خيوط هذا البيت ليسقط العنكبوت إلى غير رجعة.

أما على المستوى الداخلي فالواضح أن البلد يعاني من مشاكل اجتماعية واقتصادية وسياسية وهو في وضع مزرٍ جداً وأصبح وضع الناس لا يطاق وبالتالي يجب أن نبحث عن الحل، وضع البلد لا يتحمل إعطاء الأولوية لتكريس أعراف ومكتسبات طائفية وممارسة ضغوطات على حساب جوع الناس ووجعهم والطريق الحصري لبداية الإنقاذ هو بتشكيل الحكومة ولا يمكن تشكيلها من دون تنازلات متبادلة نعتقد أنها ممكنة بل واجبة على الأفرقاء المعنيين بمصلحة الوطن، منذ زمنٍ بعيد، منذ أشهر ونحن نؤكد بأن مشكلة التأليف للحكومة مشكلة داخلية بالكامل وما يُعيق تشكيلها حسابات خاصة تتستر بالعباءة الطائفية على حساب الوطن والمواطنين، أيهما أفضل بلد بلا حكومة مع أزمات متراكمة ومستمرة وخطيرة أو بلد فيه حكومة مع بعض التنازلات التي يمكن تعويضها وترميمها، أمامنا فرصة وتحركات الآن فإذا تم استثمارها لتشكيل الحكومة فسيكتشف الجميع أنهم رابحون، أرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء.